أخبار مصر

مباحثات ثنائية بين مصر وإيطاليا لتطوير "شق الثعبان" بالقاهرة

قال محافظ القاهرة خالد عبد العال، إن المحافظة ترحب بمساهمة الخبرات الإيطالية في تطوير منطقة شق الثعبان بهدف صناعة الرخام والجرانيت، مؤكدا عمق العلاقات المصرية الإيطالية الثنائية في كل المجالات وخصوصت الصناعة لتحديث الآلات والمعدات فضلا عن تقديم التدريب الحرفي اللازم مع استخدام أحدث التقنيات التكنولوجية.
جاء ذلك خلال لقاء المحافظ مع جيامباولو كانتيني سفير إيطاليا بالقاهرة والوفد المرافق له، الذي يضم الدكتور بيترو تومباتشيني المستشار الاقتصادي والتجاري، الدكتور فليتشة مانتيني ممثل الوكالة الإيطالية، لمناقشة دعم الحكومة الإيطالية لإنشاء مركز تكنولوجي للرخام والجرانيت بالمنطقة الصناعية بجميع المعدات ونقل الخبرات الإيطالية في المجال.
ولفت محافظ القاهرة إلى اهتمام الدولة بتطوير منطقة شق الثعبان وتحويلها إلى منطقة صناعية عالمية متخصصة في مجال صناعة الرخام والجرانيت، وكذلك تطوير عدد من المدن الجديدة على رأسها العاصمة الإدارية وذلك في إطار خطة الدولة للتوسع العمراني وخلق فرص عمل للشباب.
وأشار عبد العال – خلال اللقاء – إلى أن الدولة تعمل حاليا على تطوير منطقة شق الثعبان واتخاذ عدد من الإجراءات للحفاظ على حقوق المستثمرين ومساعدتهم في تطوير صناعتهم ومساعدتهم بتسهيل إجراءات التصدير والاستيراد ورفع كفاءة المنطقة وإنشاء مصنع لتدوير المخلفات الناتجة عن هذه الصناعة وإعادة استغلالها وإنشاء ميناء جاف ومنطقة لوجستية من خلال شركة متخصصة لإدارة المنطقة والعمل على الاستفادة من الخبرة الإيطالية لما لها من خبرات طويلة في مجال هذه الصناعة.
بدوره ، أشار السفير الإيطالي إلى أن التعاون المصري الإيطالي يرجع لزمن بعيد في كافة المجالات خاصة مجال الصناعة ونقل الخبرات الإيطالية لمصر في المناطق الصناعية والتي تعتمد عليها إيطاليا اقتصاديا وأنه مؤخرا أثمر هذا التعاون عن إنشاء محطة معالجة المخلفات بمدينة الجلود بالروبيكي والذي ساهمت بصورة كبيرة في تخفيض معدل التأثير البيئي بالمنطقة.
وأضاف أن هناك عدة عناصر أساسية تعمل على توفيرها في التجمعات الصناعية وهي المعدات والماكينات والآلات الصناعية الحديثة ونقل المعرفة والتدريب الحرفي اللازم للعاملين بالمجال، وأخيرا في صورة المنتج الذي يخرج من المنطقة بخلق ماركات وعلامات تجارية حاصلة علي شهادات الجودة والاستدامة والتسويق الداخلي والخارجي للمنتجات وهو يساهم في وضع مصر بالمكانة التي تليق بها في مجال التصدير لدول العالم المختلفة خاصة إفريقيا وأوروبا.
وأشار إلى أن مصر لديها المواد الأولية والتجمعات الصناعية الكبري مما يساهم في التعاون في خلق المزيد من فرص التصدير للمنتج المصري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى