طلب إحاطة بالبرلمان موجه لوزير الرياضة بسبب أزمة “وردة”

Advertisements

قام النائب سعيد حساسين عضو مجلس النواب، ورئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي، البوم الجمعة، الموافق 28 يونيو، بتقديم طلب إحاطة لرئيس مجلس النواب علي عبدالعال موجه لوزير الشباب والرياضة، وذلك بعد أن تراجع اتحاد الكرة عن قراره باستبعاد لاعب المنتخب عمرو وردة، المتورط بالتحرش بعارضات أزياء واحدة مكسيكية وأخرى مصرية.

وقد قال حساسين في طلب الإحاطة: “الأخلاق أهم من البطولة وكان يجب على الجميع الالتزام بجميع التعليمات التى يؤكدها الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرورة الالتزام بالأخلاق لإظهار صورة مصر الحضارية أمام العالم كله”.

Advertisements

ووجه عضو مجلس النواب سؤاله لوزير الشباب قائلًا: “لماذا يصمت وزير الشباب والرياضة عن مثل هذه التصرفات التي تُسيء للشباب والرياضة المصرية؟”.

جدير بالذكر أن أزمة اللاعب عمرو وردة قد تفجرت على أثر نشر عارضة أزياء مكسيكية واخرى مكسيكية لصورة تحتوي على الحديث الذي دار بينهما وبين لاعب المنتخب والذي عرض تحرش اللاب بهن وإرساله فيديو غباحي للعارضة المكسيكية وهو التصرف الذي جعل الأخيرة تقوم بنشر محتوى الشات بينهما وهو ما أثار حفيظة الجمهور المصري ودفع اتحاد الكرة برئاسة المهندس هاني أبو ريده لاتخاذ قرار باستبعاد اللاعب من صفوف معسكر منتخب مصر وعدم خوضه أي مباراة في بطولة الأمم الأفريقية المقامة حاليًا على أرض الوطن.

ولكن بعد يومين من تنفيذ اتحاد الكرة لعقوبته باستبعاد اللاعب عمرو وردة على خلفية الفعل المشين، انقسمت صفوف لاعبي المنتخب بين مؤيد للعقوبة ومعارض لها خاصة في ظل احتياج المنتخب له في المباريات الأتية، وكان على رأس من وقفوا في صف وردة وأيد رجوعه للمنتخب كان اللاعب المحترف محمد صلاح، الذي تمكن من الضغط على إدارة اتحاد الكرة الذي رجع في قرار الاستبعاد خاصة بعد أن قام وردة بالاعتذار عما بدر منه من فعل مشين في فيديو بثه عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وبالفعل عاد اللاعب عمرو وردة لمعسكر المنتخب مرة أخرى منذ أمس الخميس.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق