أخبار مصر

ماذا يعني التسعير التلقائي للوقود كل 3 أشهر؟

بعد زيادة أسعار البنزين، وقرار الحكومة بتحريك الأسعار أمس، أعلنت الحكومة، اليوم، إطلاق آلية تسعير تلقائية للوقود، تنفذ كل ثلاثة أشهر، تبدأ في شهر أكتوبر المقبل.

وقال حمدي عبدالعزيز المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول، في تصريحات صحفية سابقة إن تحريك أسعار الوقود، يستهدف الشريحة الخامسة والأخيرة في برنامج إصلاح دعم الوقود في مصر

وفي هذا الصدد نجيب على تساؤلات الناس حول ما هي آلية التسعير التلقائي التي ستطبق؟

قالت وزارة البترول، في وقت سابق، إن التسعير التلقائي، وسيلة لتحديد سعر بيع المنتجات البترولية بشكل تلقائي، بطريقة معادلة سعرية تتكون من أعباء التشغيل وسعر صرف الجنيه مقابل الدولار وأسعار النفط الخام العالمية.

تستهدف تحديد أسعار بيع المحروقات بشكل عادل

وتستهدف آلية التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، تحديد أسعار بيعها بشكل عادل، من شأنه ألا يضيف أعباء على ميزانية الدولة ومخصصاتها، متوقعين أن يساهم هذا القرار في ربط الأسعار في السوق المحلية بمثيلاتها عالميًا في ضوء التكلفة بشكل تلقائي، كل فترة.

وطُبقت هذه الآلية بالفعل على منتج بنزين 95 فقط، دون باقي المنتجات، حيث نشرت الجريدة الرسمية في أول يناير الماضي، قرار رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، بتشكيل لجنة فنية تسمى “لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية” تضم ممثلي وزارتي البترول والمالية، والهيئة المصرية العامة للبترول، لدراسة هذا القرار.

وتكون اختصاصات اللجنة بحسب القرار، هي “متابعة المعادلة السعرية بصورة ربع سنوية، بحيث يُربط سعر بيع بنزين أوكتين 95 في السوق المحلية بالأسعار العالمية لبترول خام برنت وبسعر الصرف، بالإضافة إلى مراعاة التكاليف الأخرى التي يمكن تعديلها بشكل غير دوري”، كما تختص اللجنة بـ”متابعة تنفيذ الآلية وتقديم التوصيات والمقترحات اللازمة لضمان التنفيذ الجيد لها ومعالجة أي مشاكل أو قصور أو ثغرات تظهر عند التطبيق الفعلي، وتعرض اللجنة توصياتها ومقترحاتها على وزيري البترول والمالية لاتخاذ ما يلزم بشأنها”.

وستطبق آلية التسعير التلقائي على بنزين 95، بحسب نصت المادة الثانية من القرار، تسليم المستهلك شاملا الضريبة على القيمة المضافة اعتبارًا من نهاية ديسمبر 2018 مع الإبقاء على سعر البيع للمستهلك السائد حاليًا، وبحيث تتم مراجعة سعر المنتج على النحو الوارد بالمادة الأولى.

يذكر أن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء،  أصدر قرارا أمس السبت، بتولي لجنة متابعة التسعير التلقائي للمواد البترولية التي صدر قرار بتشكيلها، متابعة المعادلة السعرية للوقود وأسعاره في الأسواق بصورة ربع سنوية بحيث ربط سعر بيع المنتجات البترولية بالسوق المحلية باستثناء البوتاجاز والمنتجات البترولية المستخدمة بنسبة زيادة ونقص متوسط السعر العالمي لخام برنت وسعر الصرف.

ستطبق آلية التسعير التلقائي على المنتجات البترولية، وتسليم المستهلك شاملا الضريبة على القيمة المضافة باستثناء البوتاحاز والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعي الكهرباء والمخابز، اعتبارًا من نهاية شهر يونيو 2019، بعد الوصول لتغطية التكلفة، كما نه سيجرى مراجعة سعر بيع هذه المنتجات، في السوق المحلية على ألا تتجاوز نسبة التغيير في سعر البيع المستهلك ارتفاعا أو انخفاضًا عن 10% من سعر البيع الساري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى