أخبار مصر

التموين تُعدّل سعر تكلفة الخبز المدعم.. بقرار رسمي

أصدر الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، قرار وزاري صادر تحت رقم “15” لعام 2019، والخاص بتعديل تكلفة تصنيع رغيف الخبز المدعم في المخابز البلدية، في ضوء صدور قرار من قبل رئيس مجلس الوزراء المصري الصادر تحت رقم “1552”، لعام 2019، وبناءً عليه يتم احتساب تكلفة تصنيع الرغيف في المخابز البلدية، التي تستخدم وقود “السولار”، بعملية الإنتاج.

تكلفة سعر رغيف الخبز المدعم بالمخابز البلدية

  • نوع الخبز “ماو”الطري، بتكلفة تصنيع تصل إلى 17.10 قرش، فيما تبلغ تكلفة الرغيف 60.50 قرش.
  • خبز “ماو” ملدن، بتكلفة تصنيع تصل إلى 19.10 قرش، فيما تبلغ تكلفة الرغيف 62.57 قرش.
  • خبز محجر، بتكلفة تصنيع تصل إلى 16.06 قرش، و بتكلفة الرغيف تصل إلى 60.90 قرش.

كما نصت المادة الثانية من القرار الوزاري الصادر عن وزير النموين والتجارة الداخلية، على أن تقوم “الهيئة العامة للسلع التموينية”، بحساب، وسداد تكلفة المخابز البلدية، التي تنتج الخبز البلدي المدعم على النحو الموضح في المادة الأولى بعد أن يتم خصم ما يسدد المواطن من سعر الرغيف وهي قيمة 5 قروش، تبعًا لما يتم إثباته من مبيعات على النظام بموجب ماكينات الصرف بكل مخبز.

يشار هنا إلى أن سعر السولار قد ارتفع إلى قيمة 6.75 جنيه/ لتر، تنفيذًا للقرار الوزاري الصادر عن رئيس مجلس الوزراء المصري، بالعمل على زيادة أسعار المحروقات، اعتبارًا من صباح يوم الجمعة السابق، وبناءً عليه فقد أكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية أنه لا توجد أي زيادة في سعر رغيف الخبز المدعم، بالإضافة إلى عدم وجود أي زيادة مدرجة على أسعار السلع التموينية لأصحاب البطاقات التموينية.

كما أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية خلال البيان الرسمي الصادر عنها يوم السبت السابق، أنها مستمرة في صرف رغيف الخبز المدعم للمواطنين على بطاقات التموين بقيمة 5 قروش دون إدراج أي زيادة، وكذلك العمل على توفير السلع التموينية المدعمة لأصحاب البطاقات التموينية نفس الأسعار دون إدراج أي زيادة، وذلك تيسيرًا على المواطنين ومراعاة لفئة محدودي الدخل تبعًا للتوجيهات الصادرة من قبل القيادة السياسية، وأن كل ما يُثار حول زيادة سعر رغيف الخبز، أو زيادة السلع التموينية تعد شائعات تستهدف إثارة غضب المواطنين.

يذكر أن زيادة أسعار المحروقات تأتي ضمن لتحقيق برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري، الذي تنتهجه الحكومة، والعمل على تحقيق رؤية الدولة المصرية خلال عام 2030، بما يضمن إعادة توجيه الدعم إلى مستحقيه، وزيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الأساسية المخصصة إلى المواطنين.

أقرا المزيد المصيلحي: الموازنة لا تتحمل دعم الخبز لـ 71 مليون مواطن

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى