أخبار مصر

أثناء تمثيله لمجزرة الفيوم.. قاتل زوجته وأطفاله الأربعة يروي تفاصيل الحادث ويؤكد: “مراتي مثال للشرف”

في فعل تجرد من معاني الإنسانية والرحمة، تجرد أب من مشاعر الأبوة، وقتل أطفاله الأربعة وزوجته وفر هاربا، ولكن السلطات الأمنية ألقت القبض عليه في الفيوم.

وبعد القبض عليه وأثناء إجراء التحقيق معه، قال المتهم في واقعة “مجزرة الفيوم” التي راح ضحيتها 5 أفراد من أسرة واحدة، إن زوجته مثال للشرف، مضيفًا أنه لم يشك يومًا في سلوكها.

وخلال إعادة  المتهم تمثيل المجزرة التي وقعت في الفيوم، اليوم الاثنين،  قال أنه أقدم على قتله أطفاله وزوجته بسبب خوفه عليهم من المستقبل المظلم عقب ضياع كل مدخراته بعد عودته من العمل في الخارج.

كان المتهم أكد خلال التحقيقات في النيابة العامة أنه كان يعمل مترجمًا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان يخطط بعد العودة لإنشاء مشروع استثماري في المجال الرياضي، خاص باللياقة البدنية وعلاج السمنة والبدانة.

وأشار المتهم إلى إنه تعرف بعد عودته إلى موطنه على مجموعة من الأشخاص، كشفت التحريات فيما بعد أنهم من معتادي الإجرام، وأقنعوه بالدخول إلى مجال التنقيب عن الآثار.

وأضاف المتهم أن هؤلاء الأشخاص حصلوا منه على الأموال التي جمعها من العمل في الخارج، بدعوى شراء منزل تحته كنز أثري، وأقنعوه بأنه سوف يصبح من الأثرياء خلال فترة وجيزة وبدون أي مجهود إضافي، مشيرا إلى أن هناك هؤلاء أشخاص هددوه بخطف زوجته وأولاده حال استمر في المطالبة بالأموال التي حصلوا عليها منه، ولذلك قرر قتل أسرته بنفسه خوفًا عليهم من مستقبل مظلم بعد ضياع “تحويشة العمر”، حد قوله.

وقال المتهم الذي اعترف بفعلته في الحقيقات، إنه انتظر في أحد الليالي حتى نامت زوجته وأولاده، وأحضر سلاحًا أبيض “ساطور” وبدأ بزوجته فانهال على رأسها وهشمه وهي تحتضن طفلتها الرضيعة وبعما تأكد من موتها، ثم انتقل بعد ذلك إلى غرفة باقي الأطفال وقتلهم بالساطور ولاذ بالفرار.

يذكر أن اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم، قد تلقى إخطارًا من المقدم إسلام لطيف نائب مأمور قسم الفيوم أول، بمقتل كل من “كريمة. م” 35 سنة ربة منزل، وأطفالها “أنس 13 سنة، آية 8 سنوات، منة 4 سنوات، نسيم عام ونصف”.

و أكدت التحريات الأولية، بعد عملية البحث التي قادها العميد رجب غراب رئيس المباحث الجنائية بالفيوم، تحت إشراف اللواء هيثم عطا مدير إدارة البحث الجنائي بالمحافظة، أن الحادث سببه تراكم الديون على الزوج الذي كان يعمل مدرسًا بدولة الإمارات ولكن وصل به الحال إلى فقد جميع امواله بسبب الإدمان والتعرف على أصدقاء السوء الذين اقحموه في عالم الهلاك، و طريق تعاطي المخدرات، ودفعوه لاقتحام مجال التنقيب عن الآثار، ومن ثم هددوه بخطف أبنائه وزوجته.

وعندما خاف المتهم من قيام المتهمين بتنفيذ ما هددوا به، ونتيجة تعاطي المخدرات، عاد إلى شقته بأحد الأبراج بحي المسلة، وأحضر ساطورًا، وانهال به على رأس الزوجة في البداية، واتجه بعدها للأطفال، حتى تأكد من موتهم، ولاذ بالفرار.

ورغم الفرار واصلت القوات عملها، حتى ألقى الرائد مصطفى رمضان معاون الضبط بقسم الفيوم، القبض على المتهم، والذي أحيل لنيابة الفيوم التي باشرت التحقيقات واصطحبت المتهم لتمثيل الجريمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى