الحكومة تناقش مُخططات تطوير قطاع الأعمال المصري والتوسع بإنتاج الدواء

Advertisements

قام اليوم رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، بلقاء وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، من أجل مناقشة المحاور والمرتكزات الأساسية الخاصة بمُخططات الدولة المصرية من أجل تطوير قطاع الأعمال العام، وخطط التوسع بإنتاج الدواء.

وخلال فعاليات الاجتماع الذي عقد اليوم مع رئيس مجلس الوزراء المصري، وبين هشام توفيق، حيث قدّم وزير قطاع الأعمال العام عرض عن مُلخص للوضع الراهن لشركات التابعة إلى الوزارة، والتي يصل عددها إلى ما يقرب من 120 شركة، من حيث معدلات الأرباح التي حققتها بعض من اشركات قطاع الأعمال.

Advertisements

كما تتضمن المخلص عرض نسب الخسائر التي لحقت بالبعض من شركات قطاع الأعمال العام المصري، وذلك حتى شهر يونيو لعام 2018، لفت وزير قطاع الأعمال العام إلى الأرصدة الراهنة الخاصة بالمديونيات لشركات القطاع العام، والمُستحقة لعدد من الجهات الحكومية.

وكما تطرّق وزير قطاع الأعمال خلال لقائه اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي إلى استعراض المحاور الأساسية الخاصة بالمخطط الخاص بتطوير شركات قطاع الأعمال العام التابعة إلى الوزارة، والتي يأتي على قائمتها العمل على إعادة هيكلة بعض الشركات الخاسرة، حيث تم وضع خطط تطوير عاجلة لتلك الشركات وتشمل 4 صناعية، وهي:

  1. قطاع الغزل، والنسيج.
  2. قطاع الأدوية.
  3. قطاع الصناعات المعدنية.
  4. قطاع الكيماوية.

وأشار الوزير إلى أن هناك خطط خاصة بإعادة هيكلة لقطاعات أخرى حكومية، قد حققت أرباح ملحوظة، وأكد أن تلك الخطوة الهدف منها هيكلة تلك الشركات من الإسهام بشكل أكبر في العمل على دعم الاقتصاد الوطني، وتتركز تلك القطاعات الخدمية في التالي:

  • قطاع النقل.
  • قطاع التأمين.
  • قطاع السياحة.

ولفت هشام توفيق إلى أن مُخطط التطوير يتضمن محور آخر يتعلق بالعمل على تدبير التمويل اللازم إلى بعض شركات الطقاع العام من أجل النهوض بها، وذلك عن طريق حصر الأصول الغير مستغلة المملوكة لتلك الشركات، والعمل على تغيير استخدام الأراضي الصناعية الواقعة داخل المناطق السكنية لأغراض بيئية، وأخرى اجتماعية، بالإضافة إلى إمكانية مُبادلة بعض الأصول بمديونيات الجهات الحكومية، إلى جانب التصرف من خلال البيع بالأصول الأخرى من أجل العمل على توفير السيولة اللازمة لتمويل مُخطط التطوير، أو العمل على إقامة شراكة لبعض الأصول من أجل تطوير المشروعات، التي يتم تنفيذها على حسب احتياجات المناطق المحيطة.

وأوضح هشام توفيق أن مُخطط التطوير يرتكز على محور آخر يمكن تنفيذه إلى جانب العمل على تنفيذ المحاور الأخرى، تتضم العمل على تطوير منظومة العمل والإدارة من خلال مراجعة وتوحيد إجراءات العمل التي تسير الشركات العامة تبعاً لها، وذلك بالاستعانة باستشاريين متخصصين لأفضل الممارسات بكافة الصناعات، مع التركيز على الإدارات الأساسية التي يأتي من ضمنها: المالية، والموارد البشرية، والمشتريات.

كما أضاف الوزير إلى أن محور تطوير منظومة العمل، والإدارة ترتكز على الاهتمام بالتسويق، والبيع على أساس العمل على التسعير المُربح، من خلال العمل على تكوين إدارة تسويق، وبيع مركزية بالشركات القابضة من أجل تسويق، والعمل على زيادة مبيعات المنتجات الخاصة بتلك الشركات، وأوضح الوزير أيضاً في هذا الصدد أنه يمكن استقطاب كفاءات مُتمرسة من أجل قيادة الإدارات الأساسية بالشركات.

من جهة أخرى، قد تم استعراض خطط التوسع بإنتاج الدواء في الدولة المصرية، حيث تمت الإشارة، خلال فعاليات الاجتماع، إلى أن الشركة المصرية للأدوية مُؤهلة من أجل القيام بتنفيذ هذا المُخطط، بسبب لما تحظى به تلك الشركة من مُقومات تُمكنها من إدارة المخازن الاستراتيجية الخاصة بالأدوية، وما لديها من خبرات بمجال تجارة، وتوزيع الدواء، إلى جانب توافر الرؤية والموارد المتمثلة بالخطة المعروضة للشركة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق