أخبار مصر

أول إجراء من الحكومة المصرية بشأن سوق العتبة.. إليكم التفاصيل

عقد اليوم الاثنين رئيس الحكومة المصرية الدكتور مصطفى مدبولي، اجتماع بشأن العمل على تطوير “سوق خضار بالعتبة” القائم بحي الموسكي، وقد حضر فعاليات الاجتماع وزيرة الثقافة، ومحافظة القاهرة اللواء خالد عبد العال، ونائب المحافظ اللواء إبراهيم عبدالهادي، ورئيس هيئة التخطيط العمراني المهندس علاء عبدالفتاح إلى جانب حضور عدد من المسؤولين في الدولة المصرية.

توجيهات من رئيس الجمهورية بتطوير سوق العتبة

بحسب البيان الصادر اليوم الاثنين، فقد أكد رئيس الوزراء المصري أن هناك توجيهًا من قبل رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، عقب وقوع حريق بسوق الخضار بالعتبة خلال شهر يونيو السابق لعام 2019، بتطوير السوق، والعمل على إعادة الوجه الحضاري إلى تلك المنطقة العريقة، كما طالب السيد الرئيس بضرورة العمل على عودة الشكل الخارجي إلى السوق التاريخي مثلما كان، مع الحفاظ على البوابات التراثية الموجودة به، والعمل على تزويد السوق بالاحتياطات اللازمة لعدم تكرار مثل تلك الحوادث.

مدبولي يجري اتصال بوزير الأوقاف باعتبارها الجهة المالكة لسوق الخضار بالعتبة

كما قام رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي بإجراء اتصال هاتفي بوزير الأوقاف المصرية، حيث أن هيئة الأوقاف تعد هي الجهة المالكة، وقام رئيس الحكومة المصرية بشرح له موقف سوق الخضار الراهن، وأكد على ضرورة إخلاء السوق، والتعامل مع شاغليه، بسبب خطورة الوضع الراهن لسوق الخضار بالعتبة بحي الموسكي، مع ضرورة البدء في عمليات التطوير، وعودة الوجهة الحضارية لتلك المنطقة.

محافظ القاهرة يعرض تقرير لمقترحات تطوير سوق الخضار

وقد قام مُحافظ القاهرة اللواء خالد عبدالعال بعرض تقرير عن المُقترحات الخاصة بإعادة بناء وتطوير سوق خضار العتبة، على ضوء الخسائر التي نجمت عن حريق الذي تعرض له السوق خلال شهر يونيو السابق لعام 2019.

كما أشار محافظ القاهرة إلى أن هناك لجنة مشتركة بين المحافظة، وهيئة الأوقاف المصرية باعتبار أنها المالك لسوق الخضار بالعتبة، والمسؤولة عن إدارته،حيث قامت اللجنة بتفقد موقع سوق الخضار بالعتبة، وعاينته، كما تم حصر ما يقرب من 460 محلاً تجارياً موجودة في منطقة السوق، تأثر جراء الحريق.

كما شدد محافظ القاهرة أن سوق الخضار بالعتبة يعد منطقة لها قيمتها التاريخية، ولها طراز معماري فريد، حيث تم انتهاء بناء السوق خلال عام 1892م، كأول سوق حضارية في القاهرة الخديوية، وتبلغ مساحة سوق الخضار حوالي 5200 متر، ويقع في منطقة تربط بين شوارع العطار، وبين منطقة الأزهر والمرجان ويتخلله ما يقرب من 12 ممر داخلي.

وأضاف محافظ القاهرة أن الخسائر المترتبة على الحريق الذي نشب بسوق الخضار خلال شهر يونيو السابق، أدى إلى زيادة تواجد المحال العشوائية، والمحال الغير قانونية بسوق الخضار، مما أدى لضيق المداخل، والمخارج، والتأثير على خطة الحماية المدنية في السوق.

ولفت اللواء خالد عبدالعال إلى ضرورة وجود تنسيق فوري مع هيئة الأوقاف باعتبارها مالك السوق، وهي صاحبة حق إدارته، مع العلمل على تشكيل لجنة مشتركة من أجل مراجعة عقود المحلات التجارية المؤجرة، ومدى قانونيتها، مع تحرير المخالفات، والعمل على إصدار قرارات بإزالتها.

وعرض محافظ القاهرة العديد من المقترحات الخاصة بإعادة بناء وتطوير سوق العتبة، تضمنت العمل على إعادة الشيء إلى أصله، والعمل على ترميم الحوائط، وترميم السقف المعدني، والجمالون، إلى جانب إقامة شبكة إطفاء، وحماية مدنية معتمدة، وتركيب أجهزة إنذار حريق، مع ربطها بالإدارة العامة للحماية المدنية، وإقامة شبكة كهربائية كاملة في سوق الخضار بالعتبة، نظراً لتلفها، مع تعيين جهة مسؤولة عن إدارة السوق، ويكون لها مكان ثابت في السوق، ويتم من خلالها المرور بشكل يومي على السوق، والعمل على تحديد توقيتات العمل في السوق.

أقرا المزيد إليكم تفاصيل.. 5 ساعات رعب بسوق الخضار بالعتبة والنيران تلتهم 19 محل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى