أخبار مصر

مجلس الوزراء يٌعد برنامجًا لتخريد سيارات الأجرة التي تعمل بالسولار

عٌقد صباح اليوم الخميس، اجنماعًا موسعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً؛ للوقوف على آخر المستجدات بشأن مشروع تحويل السيارات والميكروباصات للعمل بالغاز الطبيعى، حضر الاجتماع كلا من اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والمهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، والفريق عبد المنعم الترّاس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، ونيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، ومُمثلي عددٍ من الجهات المعنية.
وعقب انتهاء الاجتماع أصدر مجلس الوزراء، بيانًا تضمن اهم المحاور التي دار حولها الاجتماع حيق تقرر أن يتم الإعداد لبرنامج موحد لتخريد سيارات الأجرة التي تعمل بالسولار، والتي مضى علي تصنيعها أكثر من 20 عاما.

وجاء في البيان الصادر من مجلس الوزراء، تفاصيل البرنامج المقترح وآلية توفير التمويل اللازم لتعويض أصحاب هذه السيارات، بسيارات آخرى بديلة تعمل بالبنزين والغاز الطبيعي، فضلًا عن تحديدبرنامج زمني للانتهاء من البرنامج، وكذلك تناول الاجتماع التسهيلات والحوافز التي يمكن أن توفرها الدولة لأصحاب السيارات الأجرة التي تعمل بالسولار مقابل الحصول علي سيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي.

ومن ناحيته ذكر المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن خلال الاجتماع تم استعراض دراسة لبرنامج إحلال مركبات النقل الجماعي المتقادمة التي تعمل بالسولار، في ضوء تكليفات رئيس الجمهورية بشأن ضرورة التوسع في استخدام الغاز الطبيعي كبديل للمحروقات الاخرى، لما له من مردود إيجابي على العائد الاقتصادي والأثر البيئي.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن برنامج تخريد سيارات الأجرة التي تعمل بالسولار وخطة إحلال مركبات النقل الجماعي المتقادمة التي تعمل بالسولار، سوف يتم على 6 مراحل، على أن تبدأ في مطلع عام 2020 وتستمر حتى نهاية 2025، في تلك الفتر ةيتم استبدال المركبات القديمة التي تعمل بالسولار بأخرى جديدة؛ وإحلال “مينى باص” بأخرى جديدة تعمل بالغاز الطبيعي.
كما سيتم إحلال (ليموزين- ميكرو- مينى باص) بأخرى تعمل بالوقود المزدوج (بنزين- غاز طبيعي)، ويبلغ إجمالي عدد محطات التموين المستهدف إنشاؤها (251) محطة موزعة على المحافظات.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى