أخبار الاقتصادأخبار مصر

تراجع ملحوظ في أسعار المواشي.. ونقيب الفلاحين يكشف 6 أسباب وراء الانخفاض

أعلن حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب الفلاحين، عن 6 أسباب رئيسية وراء الانخفاض الكبير في أسعار المواشي.

وأشار نقيب الفلاحين، أن سبب الانخفاض في أسعار المواشي الحية ليس بالضرورة أن يشكل انهيارًا في قطاع الثروة الحيوانية كما يُصور إلى البعض، ولا يعد إنجازًا كما يصوره البعض الآخر، ولكن هذا الانخفاض يرجع إلى 4 أسباب رئيسية.

ويعد السبب الأول وراء انخفاض اللحوم الاستيراد، حيث استوردت مصر كميات كبيرة من الحوم الحمراء في بداية العام الجاري 2019.

وكانت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، قد أعلن في يناير الماضي، عن استيراد عدد 66 ألف رأس ماشية، و130 ألف طن لحوم، من ضمنها استيراد 45 ألف طن من اللحوم المجمدة والمبردة، من دول: البرازيل، ونيوزيلندا، وأمريكا وأستراليا وكندا والسودان، فضلًا عن استيراد 39232 رأس جمال حية، و15043 رأس من العجول الحية المُعدة للذبح الفوري، و4017 رأس عجلات عشار و46743 رأس من عجول التربية.

وتستورد مصر نحو 70% من احتياجات مواطنيها من اللحوم الحمراء من الخارج من دول السودان، وأوكرانيا، والمجر، وإسبانيا، وأورجواي، وإثيوبيا، حيث يتم استيراد اللحوم الحية المعدة للذبح الفوري في المحاجر فور دخولها للبلاد ولحوم مجمدة، وعجول حية بغرض التربية.

أما السبب الثاني، قال نقيب الفلاحين إنه بسبب لجوء عدد كبير من المربين ببيع مواشيهم للتخلص منهم نظرًا لارتفاع تكلفة تربيتهم بصفة عامة، ويأتي ذلك بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف بشكل ملحوظ، فضلًا عن أسعار الرعاية البيطرية الخاصة، التي ارتفعت خلالها أسعار الأدوية والأمصال وأجرة الطبيب البيطري بصورة كبيرة.

وأوضح أبوصدام السبب الثالث وراء انخفاض أسعار المواشي، وهو الجهد الكبير الذي تبذله الحكومة لترتقي بمستوى قطاع الثروة الحيوانية وتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، عن طريق ضخ أكثر من 3 مليارات جنيه بالقطاع عن طريق قروض ميسرة لزيادة الإنتاج، بالإضافة إلى ضخ 700 مليون جنيه في مشروع البتلو.

وتابع نقيب الفلاحين السبب الرابع للانخفاض، وهو مقاومة أمراض عن طريق حملات التحصين والترقيم والتوعية والإرشاد، وطرح اللحوم الحية والمجمدة بأسعار تنافسية في منافذ الوزارات المعنية.

أما السبب الخامس وراء الانخفاض، هو منافسات بعض المؤسسات مثل القوات المسلحة ووزارة التموين والنقابات والأحزاب والجمعيات الخيرية للعمل على الحد من استغلال واحتكار المواطنين والتخفيف عليهم.

كما أوضح أبوصدام السبب السادس وهو وفرة المعروض وتراجع القوة الشرائية للمواطن، الأمر الذي أدى إلى انخفاض أسعار اللحوم الحمراء بشكل واضح على مستوى محافظات الجمهورية.

وقال أبوصدام، إنه علينا ألا نضغط على ميزانية الدولة العامة، وذلك لتحقيق التوازن المطلوب بين توفير اللحوم الحمراء للمواطنين بكميات وأسعار مناسبة وبين حصول المربي على مصدر ربح معقول.

وأضاف نقيب الفلاحين، أنه لابد من توفير أعلاف المواشي بأسعار مناسبة والعمل على إنشاء مصانع لإنتاج الأعلاف باستغلال المخلفات النباتية وتحويلها إلى أعلاف كتحويل قش الأرز، وذلك تزامنًا مع زيادة مساحة الأرز المزروعة لهذا العام، فضلًا عن تشجيع المزارعين على زراعة المحاصيل العلفية كالقطن والذرة والبونيكام.

وناشد أبوصدام بعدم الإقبال على ذبح إناث المواشي وتفعيل القوانين الخاصة بذلك، مع تشديد الرقابة على محلات الجزارة.

كما طالب بتنظيم حركة الاستيراد والعمل على الحد والتقليل منها، والتركيز على الاستيراد لتحسين السلالات، وذلك من خلال استيراد العجلات العشار والسلالات التي تتمتع بمواصفات مطلوبة كسرعة التحويل لإنتاج اللحم وكثرة إنتاج اللبن.

ووجه أبو صدام نقيب الفلاحين بالتيسير والتسهيل على من يرغب من إنشاء حظائر الإنتاج الحيواني وأن يتم توفير الدعم المادي لهن، والعمل على سرعة إنهاء الإجراءات والحد من الروتين، مع ضمان تسويق منتجاتهم بأسعار بها هامش ربح.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى