“التخطيط” تعلن انخفاض نسبة التضحم إلى أقل من 10%

Advertisements

قال الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لشؤون التخطيط، إن الحكومة اتخذت عددًا من الإجراءات من أجل الإصلاح الاقتصادي، وكذا الحد من زيادة نسبة الفقر، موضحًا أن برنامج “تكافل وكرامة”، كانت من ضمن هذه الإجراءات للقضاء على الفقر، مشيرا إلى أن الحكومة تنفذ برامج أيضا طويلة المدى من أجل الحد من الفقر.

وأضاف نائب وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدراي، أنه يجب أن نعرف وندرس أسباب الفقر والتضخم، من أجل العمل على وضع حلولٍ لها، موضحًا أنّ معدلات الفقر كانت تتزايد باستمرار، خلال الـ20 عامًا الماضية، حتى النمو الاقتصادي خلال عامي 2006 و2007، مشيرًا إلى أنّه مع تراجع معدلات النمو في عام 2011، وبدء برنامج الإصلاح الاقتصادي، فكان لا بد من زيادة معدلات الفقر.

Advertisements

وأوضح الدكتور أحمد كمالي أنَّه إذا حدَث قياسٌ لمعدلات الفقر الآن ستكون النتيجة منخفضة عمَّا كانت عليه النسبة سابقًا، وذلك لأنَّ الحكومة تعمل على سد الفجوات التنموية في جميع المحافظات، مشيرًا إلى أن قياس معدلات الفقر حدثت في ذروة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، حيث قلَّت معدلات النمو، ما ترتب عليه زيادة معدلات التضخّم، ما أثَّر على القوة الشرائية للمواطنين.

وأكد نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري لشؤون التخطيط، انخفاض معدل التضخُّم الآن إلى أقل من 10%، بعد أن كان المعدل في السابق وصل إلى نحو أكثر من 25%، مشيرا إلى أن معدلات الفقر في الصعيد انخفضت وذلك مقارنة بالسنوات الماضية، لأنَّ الحكومة نظرت إلى جذور المشكلات بحكمة رشيدة، وأنها اتخذت إجراءاتٍ مناسبةٍ لخفض معدلات الفقر، وذلك نتج عن تركيز برامج الحماية الاجتماعية لمحافظات الصعيد.


كانت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد، أكدت خلال افتتاحها مؤتمر إعلان نتائج بحث الإنفاق والدخل والاستهلاك، وكذا خريطة الفقر للعام 2017 – 2018، الأسبوع الماضي، اتخاذ الدولة للعديد من الإجراءات للحماية الاجتماعية؛ وذلك لخفض معدلات الفقر منها زيادة مخصصات الدعم، والتوسع في برنامج “تكافل وكرامة”.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق