أخبار مصر

“الكهرباء” توضح الطريقة الصحيحة لشحن العدادات مسبقة الدفع

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، و”تويتر” منشورًا، عن طريقة شحن عدادات الكهرباء الإلكترونية مسبقة الدفع، وقال عدد من رواد مواقع التواصل، لكل من لديه عداد يشحن بالكارت، يشحن الكارت وهو يشعل لمبتين فقط وبفصل الكهرباء عن كل الأجهزة الكهربائية الأخرى، ثم يبدأ في تشغيل الأجهزة واحدة تلو الأخرى، لكن على فترات متباعدة حتى يدخل من يشحن الكارت في شريحة أقل عند حساب الاستهلاك طوال الشهر.

وردت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة على كل مانشر، حيث قالت الشركة القابضة لكهرباء مصر، عبر الصفحة الرسمية لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ردًا على ما أثير مؤخرا من معلومات مغلوطة بشأن آلية شحن كارت العدادات، وأوضحت الوزارة طريقة الشحن الصحيحة للعداد، وقالت الشركة القابضة للكهرباء، إنَّ ما يتداول بشأن عدم شحن الكارت إلا بعد إطفاء الكهرباء في الشقة كاملةً عارِ تمامًا من الصحة، ولا أساس له.

وأوضحت الشركة أن العداد الذكي يحسب من الرصيد تلقائية بناءً على شريحة المشترك الحالية، وذلك يكون وفقًا لشدة التيار المستخدم، مشيرة إلى أنَّ في العداد الذكي “لمبة” تسمى النبضات، وهي مختصة بشدة الأحمال فكلما زادت شدة الأحمال تكون اللمبة أسرع، وبناءً عليه يحسب العداد الكيلو لكل ألف نبضة تحسبها اللمبة.

وأشارت الشركة القابضة للكهرباء، إلى أنَّ العداد الذكي به حدود الشرائح، كما يوجد به سعر كل شريحة، والتي أعلنتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وذلك يكون وفقًا لنوع النشاط الذي تعاقد المُشترك عليه، حيث يذهب المشترك تلقائيا إلى الشريحة بحسب استهلاكه لعدد الكيلووات وإذا تخطى حد الشريحة ينتقل إلى الشريحة الأعلى التي تليها وهكذا، فالمشترك لا يثبت على شريحة معينة طوال الشهر إلا إذا وصل إلى الشريحة الأخيرة فإنه يثبت عليها، موضحة أن المستهلك يعود تلقائيا عند أول كل شهر إلى الشريحة الأولى، وذلك يكون في أول يوم في الشهر الجديد.

وأكَّدت الشركة القابضة للكهرباء، في منشورها، أن كل ما يُثار بشأن عدم الشحن إلا في آخر الشهر لنفاد الرصيد بصورة سريعة لا أساس له من الصحةِ، لأنَّ الشحنَ في أول الشهر يكون مثل الشحن في آخر الشهر، مطالبة المشترك بوضع الكارت في العداد، قبل شحنه لتتمكن شركة الكهرباء من التعرف تلقائيًا على فئة المواطن وعلى أي مشكلة قد تطرأ، ويواجهها المشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى