أخبار مصر

4 أسباب لعدم تراجع أسعار اللحوم في مصر

تشهد أسعار المواشي في السوق المصرية حالة من التراجع قبل ساعات من حلول عيد الأضحى المبارك، لكن هذا التراجع لم ينعكس على أسعار اللحوم في محال الجزارة وأسواق التجزئة.

وعزا مربون وتجار ارتفاع أسعار اللحوم في أسواق التجزئة إلى عددٍ من الأسباب تتضمن غلاء أسعار الأعلاف المستوردة، بالتزامن مع انخفاض المعروض، وزيادة التكلفة التشغيلية لارتفاع أجور العمال في المذابح، إلى جانب ارتفاع فواتير الكهرباء، وآخر هذه الأسباب تحريك أسعار الوقود الذي أثر بالسلب على تكاليف النقل والمواصلات.

أسعار المواشي تراجعت في الأسواق بنحو 20%، إذ سجَّلت الأبقار حوالي 55 جنيهاً للكيلو، مقارنة بـ62 جنيهاً خلال الفترة نفسها من العام المنصرم، فيما سجَّلت الخراف الحية حوالي 62 جنيهاً، مقابل 67 جنيهاً للكيلو القائم، بحسب هيثم عبد الباسط، نائب رئيس شعبة القصابين بالغرف التجارية.

وقال محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إنَّ ارتفاع أسعار اللحوم يعود إلى ارتفاع أسعار الأعلاف المستوردة خصوصاً بعد وصول سعر طن الأعلاف إلى 4 آلاف و800 جنيه للطن.

وأضاف وهبة أنَّ ‏أسعار الأعلاف تمثِّل حوالي 65% من تكاليف التربية وهو ما يؤدي إلى ارتفاع أسعار اللحوم، لافتاً إلى أنَّ في حال تراجع أسعار الأعلاف بالسوق المحلية ستنخفض بالتزامن أسعار اللحوم في أسواق التجزئة.

ويتراوح سعر الكيلوجرام من اللحوم الضأن ما بين 125 جنيهاً إلى 160 جنيهاً، بينما يتراوح سعر الكيلوجرام من اللحوم الكندوز ما بين 120 جنيهاً إلى 150 جنيهاً، فيما سجَّل سعر الكيلوجرام من اللحوم البتلو ما بين 120 جنيهاً إلى 160 جنيهاً، بحسب الأسعار المعلنة من شعبة القصابين.

‏وطالب محمد وهبة، رئيس شعبة القصابين في الاتحاد العام للغرف التجارية، وزارة الزراعة المصرية بالعمل على توفير أعلاف بأسعار مخفضة للمربين ‏لما لها من دور كبير في حدوث انخفاض في سعر اللحوم.

وتُقدَّر أعداد رؤوس الماشية والحيوانات الحية في مصر (أبقار، جاموس، أغنام، ماعز وجمال) بـ 18.4 مليون رأس، وفق بيانات رسمية صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

بدوره، أكد يحيى قرطام، عضو مجلس إدارة شعبة القصابين في الاتحاد العام للغرف التجارية، أنَّ أسعار اللحوم في سوق التجزئة في حالة ثبات منذ أكثر من عام، عازياً ارتفاع الأسعار هذه السنة لزيادة تكاليف التشغيل في المحال التجارية، خصوصاً بعد زيادة أسعار الكهرباء التي أثَّرت بالسلب على أسعار اللحوم ما أدى إلى رفع التكلفة.

وحركَّت مصر أسعار الكهرباء بنسبة 14.9% في المتوسط، بداية من السنة المالية الجديدة 2019-2020 التي بدأت في يوليو الماضي.

وأشار قرطام في تصريحات صحفية إلى أنَّ تحريك أسعار الوقود أدى إلى رفع تكاليف النقل المواصلات ما أسفر عن ارتفاع أسعار اللحوم، لافتاً إلى أنَّ أسعار الوقود كانت من بين أبرز العوامل التي حال دون شعور المواطن بانخفاض في الأسعار.

وكانت الحكومة المصرية رفعت في يوليو الماضي أسعار المحروقات ليرتفع سعر بنزين 95 إلى 9 جنيهات للتر، وبنزين 92 إلى 8 جنيهات للتر، فيما بلغ سعر بنزين 80 والسولار نحو 6.75 للتر.

ولفت إلى أنَّ أسعار المواشي أقل من العام الماضي حوالي 20% على الأقل، لزيادة المعروض بعد تفعيل قرار منع ذبح البتلو، ما أثر بالإيجاب على زيادة المعروض في الأسواق.

وبدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية، تفعيل قرار حظر ذبح صغار العجول البتلو الأقل من 250 كيلوجرام في المجازر، ما أدى بدوره لزيادة المعروض من الماشية.

في السياق ذاته، قال أحمد كمال، مساعد وزير التموين المصري، إنَّ الوزارة ستطرح كميات ضخمة من اللحوم خلال عيد الأضحى المبارك من أجل تلبية احتياجات المواطنين بأسعار تقل بنسبة 20% عن مثيلاتها في سوق التجزئة.

وأشار إلى طرح اللحوم البرازيلي الطازج بـ 110 جنيهات والسوداني الطازج بـ 85 جنيهاً للكيلوجرام واللحوم المجمدة المستوردة بسعر 60 جنيهاً للكيلوجرام واللحوم البلدية الطازجة بسعر 110 جنيهات، واللحوم الضأن السودانية المبردة بسعر 95 جنيهاً للكيلوجرام، وطرح الخراف الحية بسعر 62 جنيهاً للكيلوجرام القائم .
‏ولفت إلى أن وزارة الزراعة لديها كمية كبيرة من اللحوم والمخزون الاستراتيجي تكفي احتياجات البلاد لعدة أشهر، ‏مؤكداً أن عملية ضخ تتم في أكثر من 1200 مجمع استهلاكي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى