التفاصيل كاملة.. عن اتهام 3 طلاب بحرق مدرستهم قبل عيد الأضحى

Advertisements

تثير واقعة اتهام 3 طلاب راسبين في الصف الأول الثانوي بمدرسة نقادة الثانوية بغرب قنا حالة من ردود الأفعال المختلفة، خصوصاً بعد إحالة الطلاب الثلاثة إلى النيابة العامة بناء على ما تم إثارته حولهم من اتهامات.

تعود أحداث تلك الحادثة التي وقعت في مدرسة نقادة الثانوية، حيث أعلن معلم أول خبير بمدرسة نقادة الثانوية محمد حسين، الذي قال إن واقعة محاولة إحراق مدرسة نقادة الثانوية ليست بالواقعة الغريبة، ولا الواقعة المفاجئة، حيث أن مدرسة نقادة الثانوية تحولت خلال الـ 3 سنوات السابقة، إلى ما يشبه “مدرسة المشاغبين”، المعروفة إعلامياً..

Advertisements

وتابع المعلم محمد حسين، حيث أن بعض الطلاب من أرباب السوابق، والبلطجية، الذين قد قذف بهم القدر إلى مرحلة الثانوية العامة لمجرد أن أولياء أمورهم، أرادوا إلحاقهم أولادهم بالتعليم الثانوي، الأمر الذي أدى إلى إفساد العملية التعليمية بمدرسة نقادة الثانوية.

كما أعلن مصدر مسؤول في مدرسة نقادة الثانوية المشتركة، أن بعض من معلمي المدرسة قد تلقوا، العديد من التهديدات عبر مراسلات بريدية لكن الإدارة التعليمية لم تأخذ تلك التهديدات على محمل الجد، تلك التهديدات الصادرة من قبل مجموعة من الطلاب الراسبين، والطلاب المفصولين من المدرسة، بسبب تخطيهم لنسبة الغياب.

وأضاف المصدر المسؤول بالمدرسة، “لكننا فوجئنا بتفحم غرف السادة المعلمين في مدرسة نقادة الثانوية، بسبب تدبير لحريق بها من قبل عدد 3 طلاب، قد قاموا بالتسلل إلى المدرسة بشهادة شهود العيان، وبشهادة عدد من الجيران، وسكبوا البنزين وأشعلوا النيران قبيل وقفة عيد الأضحى المبارك”.

شاهد عيان: شاهد الطلاب الـ 3 يتسلقوا سور المدرسة وأشعلوا بها النيران

وأعلن أحد شهود العيان ويدعى “عربي محمد”، إنه قد شاهد الطلاب الـ3، وهم يتسلقون سور المدرسة، بحيازتهم أوعية مليئة بسائل سريع الاشتعال، “بنزين ومواد مساعدة على الاشتعال”، ورغم تحذيرهم من قبل المارة والأهالي، إلا أن الطلاب الـ 3 قد أصروا على تنفيذ تلك الجريمة، وقد قاموا بإشعال النيران بغرف المعلمين في مدرسة نقادة الثانوية.

أهالي المتهمين: أولادنا ضحية تعنت بعض المعلمين بالمدرسة

أعلن خال أحد الطلاب المتهمين يدعى “محمد الطوخي”، إن الطلاب الـ 3 هم ضحية تعنت عدد من المعلمين داخل مدرسة نقادة الثانوية، الذين قد تسببوا برسوبهم، بسبب خلافات شخصية لا تخص العملية التعليمية في شيء.

وتابع محمد الطوخي أن بعض المعلمين في المدرسة، كانوا يُصرون على تسجيل طلاب يوميًا بكشوف الغياب على الرغم من حضورهم، مما تسبب بفصل بعضهم عدة مرات، وتعطلهم عن التحصيل الدراسي بالشكل الصحيح خلال الصف الأول الثانوي.

وأضاف خال الطالب، “أنا متأكد من براءة الطلاب المتهمين بواقعة إحراق مدرسة نقادة الثانوية، وأن الحريق قد نشب بسبب وقوع ماس كهربائي، جراء ترك المصابيح مضاءة طيلة اليوم”.

وناشدت والدة أحد الطلاب المتهمين وتدعى “فاطمة الزوايدي”، المجلس القومي للأمومة والطفولة بضرورة التدخل من أجل الإفراج عن الطلاب المتهمين، الذين لا يزالون بسن الأطفال.

وأوضحت والدة الطالب، أن تلك الجريمة قد جرى تلفيقها إلى الطلاب الثلاثة، من قِبل إدارة مدرسة نقادة الثانوية، بسبب وجود خلافات شخصية بين الإدارة، وبين أولياء أمور الطلاب.

وتابعت والدة الطالب، أنه لا يوجد أي دليل على الاتهامات التي وجهت إلى الطلاب الثلاثة، بل إن الطلاب قبل عملية الاختبارات كان يتم تهديدهم بالرسوب في الاختبار، بشكل دائم من قبل بعض من معلمين المدرسة، سوف يتم تقديم بلاغ رسمي بحقهم.

وقد أعلنت مديرية أمن قنا أنها قد سيطرة فرق الحماية المدنية على حريق قد نشب داخل غرفتين في مدرسة نقادة الثانوية، وقد التهم الحريق الأثاث الموجود بالغرفتين، وأجهزة الحاسب الآلي، جراء إقدام ثلاثة طلاب من الراسبين بالصف الأول الثانوي، على سكب كميات هائلة من البنزين، وإشعال النيران غرفتي المعلمين بالمدرسة.

وبالعرض على النيابة العامة بمركز نقادة غرب قنا، قررت حبس الـ 3 طلاب بالصف الأول الثانوي في مدرسة نقادة الثانوية لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات الجارية، لاتهامهم بإشعال النار بغرف بالمدرسة الثانوية.

أقرا المزيد صلاة رجل للعيد على عجلة بالمحلة تتحول لكارثة أسرية.. إليكم التفاصيل

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق