أخبار مصر

بالتفاصيل.. إنشاء أول مدرسة متخصصة في صناعى الحلي في الشرق الأوسط

وقع الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، صباج اليوم الثلاثاء، الموافق 3 سبتمبر، بروتوكول تعاون مع شركة “Egypt gold” للمجوهرات؛ لإنشاء المدرسة الأولى نمن نوعها في الشرق الأوسط المتخصصة في تكنولوجيا صناعة الحلي والمجوهرات، وهي مدرسة Egypt gold للتكنولوجيا التطبيقية بمدينة العبور.

كان ذلك جاء خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الدكتور طارق شوقي بديوان عام وزارة التربية والتعليم، اليوم الثلاثاء؛ لتوقيع بروتوكول التعاون.

وخلال المؤتمر الصحفي أكد الوزير أن التعليم الفني يحوز على له نفس أهتمام الوزارة بالتعليم العام، لافتًا إلى أن منظومة مدارس التكنولوجيا التطبيقية التي بدأتها الوزارة منذ العام الدراسي الماضي 2018 /2019، تستهدف بشكل أساسي تغيير صورة التعليم الفني لدى المجتمع، وذلك من خلال الارتقاء بجودة هذا النوع من التعليم، والعمل على تأهيل الطلاب لسوق عمل واعد.

وأوضح الدكتور طارق شوقي الوزير أن مدرسة “Egypt gold” هي العاشرة التي تدشنها الوزارة في مجال التكنولوجيا التطبيقية، التي تعتمد على شراكة بين 3 عناصر أساسية هي: وزارة التربية والتعليم، الشريك الصناعي، والشريك الأجنبي الذي يشرف على تطبيق المناهج وفقًا للمعايير العالمية ويمنح الشهادة.

وأشار شوقي إلى أن الوزارة خلال الأعوام الأخيرة بدأت في استحداث تخصصات جديدة بمجال التعليم الفني، منها: الحاسبات والمعلومات، التكنولوجيا الزراعية، إدارة وتشغيل المطاعم، والميكاترونيكس.

وأكد الدكتور طارق شوقي أن الوزارة تستهدف زيادة عدد مدارس التكنولوجيا التطبيقية، والمدارس المتخصصة في تكنولوجيا صناعة الحلي والمجوهرات ليصل عددها إلى 4 أو 5 مدارس خلال فترة قصيرة.

وأعلن وزير التعليم إن باب التقديم مفتوح أمام الطلاب الحاصلين على الشهادة الإعدادية بالعام الدراسي 2018 /2019، حتى 15 سبتمبر المقبل، لافتا إلى أن المدرسة تستهدف قبول عدد طالبات أكثر من عدد الطلبة خاصة وأن العمل في هذا المجال يحتاج الي أيدي مرنة،.
وخلال المؤتمر دعا شوقي الطلاب الذين يمتلكون الشغف للعمل بأيديهم لاستثمار هذه الفرصة.

هذا وتعتبر مدرسة Egypt gold للتكنولوجيا التطبيقية بمدينة العبور، هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، ويرصد لكم موقع “مصر 365” أبرز المعلومات عن المدرسة الجديدة، في ضوء تصريحات وزير التربية والتعليم، وحبيبة عز، مستشار الوزير لشؤون التعليم الفني:

أولا : أول مدرسة فنية متخصصة في مجال تكنولوجيا صناعة الذهب والحلى بالشرق الأوسط.

ثانياً : المدرسة العاشرة ضمن منظومة مدارس التكنولوجيا التطبيقية التي تقوم على شراكة بين 3 جهات رئيسية هي: وزارة التربية والتعليم، شريك صناعي، وشريك أجنبي يشرف على تطبيق المناهج وفق المعايير العالمية ويمنح الشهادات للطلاب.

ثالثاً : تتعاون وزارة التربية والتعليم في هذه المدرسة، مع شركة “Egypt gold”، كشريك من الصناعة، وخبير إيطالي كشريك أجنبي، وتعمل على تحديد الجهة الأجنبية لمنح الشهادة.

رابعا : تستهدف المدرسة إلحاق 200 طالب يكون معظمهم من الفتيات لأن “الصناعة تحتاج إلى الأيدي اللينة” على حد قول الوزير.

خامسا : التقديم للالتحاق بالمدرسة مستمر حتى 15 سبتمبر المقبل بمقر المدرسة بمدينة العبور.

سادسا : يشترط حصول الطلاب المتقدمين على مجموع 220 درجة فأكثر بالشهادة الإعدادية للعام 2018/2019.

سابعا : يخضع الطلاب لامتحانات: اللغة العربية، اللغة الانجليزية، والرياضيات، بالإضافة إلى مقابلة شخصية.

ثامنا :الدراسة مقسمة بين العملي والنظري بواقع 4 أيام عملي ويومين نظري خلال الأسبوع.

تاسعا : منح مكافآت شهرية للطلاب بالمدرسة حسب كفاءاتهم لشجيعهم على الاجتهاد.

عاشرا : تدريب الطلبة عمليا بمصنع شركة Egypt gold بمدينة العيور.

الحادي عشر: وزارة التربية والتعليم تعكف على تصميم مناهج المدرسة وفق منظومة الجدارات أو الكفاءات المهنية.

الثاني عشر: يمكن للطلاب بعد التخرج العمل بشركة Egypt gold، أو الشركات الأخرى المتخصصة في مجال صناعة الحلي، أو السفر للخارج بموجب شهاداتهم المعتمدة دوليًا ونظرًا لقلة العمالة الماهرة في هذا المجال.

الثالث عشر:بحسب حبيبة عز، مستشار وزير التعليم، يمكن للخريج الحصول على 30 ألف جنيه شهريًا من عمله بهذه الحرفة، لأنه يحصل على نسبة من أرباح الشركة التي يعمل بها.

الرابع عشر :المدرسة تعمل على خدمة المجتمع، ويمكن للراغبين في تعلم صناعة الحلي من غير الطلاب، التقدم إلى المدرسة للحصول على “دورات تدريبية في هذا المجال”، بمقابل مادي، ومن ثم العمل بالمجال.

الخامس عشر: تعمل وزارة التربية والتعليم على إنشاء 4 أو 5 مدارس متخصصة في تكنولوجيا صناعة الحلي والمجوهرات خلال الفترة المقبلة.​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى