أخبار مصر

تفاصيل انتقام عامل بعد أن فصله صاحب محل أحذية في “ليلة العيد”

في حالة فرح تسود كافة الشوارع، والأطفال يملأون الطرقات، وحالة رواج كبير بـ “سوق بيع الماشية”، الكل يعد العُدة من أجل استقبال عيد الأضحى المبارك، بينما تلقى أحد العاملين في محل أحذية خبراً صادماً حمل معه عنوان فيلم الفنان القدير الراحل فريد شوقي، “جعلوني مجرما”.

فمع تردي الأوضاع  المعيشية، ترك العامل البسيط، مسقط رأسه بأسيوط، وقصد محافظة الجيزة، أملاً في الاستقرار هو استقر وزوجته وأطفالهما الـ 3 داخل شقة مستأجرة في المنيب، التي تتميز بالكثافة السكانية المرتفعة، نجح العامل في الحصول على وظيفة في محل أحذية، مقابل راتب جيد.

قضى العامل ما يقرب من عام ونصف داخل محل بيع الأحذية، وقد نجح العامل في اجتياز المطبات، والأزمات، آملاً منه في الحصول على مزيد من الاستقرار له، وأسرته قبل أن يتبدد هذا الحلم، وبالتحديد يوم وقفة عرفات السابق.

حيث أعلن مالك المحل أنه قد قرار بشكل مفاجئ بطرد العامل، وقد حاول العامل الوقوف على الأسباب الكامنة وراء أسباب فصله من عمله، وحاول جاهداً إقناع صاحب العمل بحاجته الشديدة لراتبه الشهري من أجل الوفاء بالتزاماته المالية، مخاطباً فيه العاطفة “إحنا داخلين على عيد” لكن هذا لن يحول دون قرار فصل العامل من محل بيع الاحذية.

عاد العامل الذي يبلغ من العمر 38عاماً، بخيبة أمل قد أثقلت كاهله وحاول إخفاء الخبر عن زوجته لتسعد بالعيد لكنها عرفت، وحاولت أن تطمئنه حيث أخبرته أن الله سوف يرسل لهم الرزق، لكن كلمات الزوجة لم تلقى قبولاً لدى الزوج، الذي جلس منزوياً بأحد أركان شقته يبحث كيفية تجاوز تلك الأزمة المفاجئة التي ألمت به، إلا أنه استسلم في النهاية إلى وساس الانتقام.

منذ عشرة أيام قد تلقى مشرف غرفة عمليات الحماية المدنية بمحافظة الجيزة إشارة من إدارة شرطة النجدة، تفيد عن وقوع حريق داخل مخزن في منطقة المنيب، وقد دفع اللواء هاني سعيد بأربعة سيارات إطفاء تحت قيادة نائبه اللواء إيهاب عبدالحميد، وقد نجح قوات الدفاع المدني في السيطرة على الحريق الذي ألحق بصاحبه خسائر فادحة، بعد تفحم محتويات المخزن في تمام الـ 6:00 صباحاً.

بعد معاينة مكان الحادث من قبل المعمل الجنائي، الذي أكد أن الحريق ناتج عن اشتعال إحدى مشتقات البترول، وأن الحريق قد تم “بفعل فاعل” ليوجه مدير مباحث محافظة الجيزة اللواء محمود السبيلي، بسرعة تشكيل فريق بحث من ضباط فرقة الغرب بالتعاون مع وحدة مباحث الجيزة.

منذ الوهلة الأولى لوصول المقدم مصطفى كمال رئيس مباحث الجيزة لموقع الحادث، الذي قام على الفور بفحص كاميرات المراقبة التي كانت تعد طرف الخيط الأول لحل لغز الجريمة، حيث أظهرت وجود شخص ملثم ممسك بحقيبة سوداء قبيل اندلاع الحريق بمدة قصيرة.

تولى الرائد هشام فتحي، وهو معاون أول مباحث الجيزة، مهمة العمل على تفريغ كاميرات المراقبة، حيث وصول إلى منطقة التي يقطن فيها الشخص “المُلثم”، وهي في أحد الشوارع الضيقة القائمة بمنطقة المنيب.

وقد وجه المقدم مصطفى كمال معاونيه بفحص العاملين السابقين، وفحص العاملين الحاليين بالمحل، وإعداد قائمة عن المترددين وتعاملات مالكه التجرية، فجاءت المفاجأة الكبرى، لدى اضطلاع صاحب المحل على نتائج فحص الكاميرات، وأن المشتبه به يقطن بالقرب من موقع الحريق، حيث أعلن صاحب المحل “مش ممكن، ده الصبي اللي كان شغال عندي ومشيته قبل عيد الأضحى المبارك”.

وقد ظهرت الصورة واضحة أمام رجال المباحث تحت قيادة العقيد محمد الشاذلي مفتش مباحث غرب الجيزة، الذي وجه بسرعة ضبط المتهم، وقد تم إعداد أكمنة أمنية بالأماكن التي يتردد عليها، وقد تم العثور على المتهم، وتم عرضه على النيابة العامة.

أقرا المزيد السيطرة على حريق داخل مصنع كتان بـ “شبراملس” الغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى