أول إجراء حكومي بشأن وفاة الطفلة جنة “ضحية التعذيب بالنار”

أعلن رئيس خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة صبري عثمان، عن نعيه للطفلة جنة محمد سمير حافظ، البالغة من العمر 5 سنوات، والتي توفيت بعد أن تعرض لعملية تعذيب وحشية، على يد جدتها التي قد قامت بكيها بالنار بمناطق حساسة في جسدها بقرية بساط كريم الدين، التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية بسبب تبولها اللا إرادي.

وأوضح صبري عثمان، خلال تصريحات صحفية له، اليوم السبت، أن المجلس القومي للأمومة والطفولة يتابع التحقيقات التي يتم إجرائها من قبل النيابة العامة التي تتولى متابعة عملية تشريح جثمان الطفلة في المستشفى من أجل معرفة مصلحة الطب الشرعي بالتقرير الخاص بحالة الطفلة قبل وفاتها، مع بيان سبب الوفاة، وما كان بجسد الفتاة من إصابات.

طالب المجلس القومي للأمومة والطفولة بتوقيع أقصى عقوبة على الجدة، حيث أنها المتهمة الأولى في تلك القضية، تبعاً لحكم المادة رقم 230 والمادة رقم 231 من قانون العقوبات.

وأضاف صبري عثمان، أن المجلس سوف يتقدم بتقريره إلى النيابة العامة بشأن إخراج الطفلة الأخرى شقيقة الطفلة المتوفية، من أجل إخراجها من المكان الذي قد تتعرض فيه للخطر، أعمالاً لحكم المادة الصادرة تحت رقم 99 مكرر من قانون الطفل، وتسليمها إلى عائل مؤتمن.

وقد أعلن وكيل وزارة الصحة والسكان بالدقهلية الدكتور سعد مكي، إن سبب وفاة الطفلة “جنة”، هو توقف عضلة القلب متأثرة بإصاباتها داخل العناية المركزة في مستشفى المنصورة الدولي “العام الجديد”، وقد جرى نقل جثمان الطفلة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

وأضاف الدكتور سعد مكي أن الطفلة “جنة”، قد أجريت لها عملية بتر لقدمها اليسرى من أعلى الركبة يوم الأربعاء السابق، بسبب إصابة قدم الطفلة “بغرغرينا”، وتورم بالقدم إثر إصابتها بكسر بالساق، بسبب التعذيب الذي تعرضت له الطفلة “جنة”، وظلت دون علاج أو رعاية لفترة طويلة بالإضافة إلى كيها بمناطق حساسة في جسدها.

أقرا المزيد بعد فيديو تعذيب طفلة.. الأب: أعتذر.. كنت أريد تعليمها المشي