أخبار مصر

تعرف على توجيهات رئيس الجمهورية للنهوض بالتعليم العالي

عقد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي اليوم الاثنين، الموافق 30 سبتمبر، اجتماعاً مع الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وحول ما دار خلال الاجتماع، صرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الاجتماع تناول متابعة جهود تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، وخاصة فيما يتعلق بالموقف التنفيذي لإنشاء عدد من الجامعات الجديدة، الأهلية والحكومية والدولية والتكنولوجية، في مختلف محافظات مصر.

ومن جهته أوضح وزير التعليم العالي، أنه تم الانتهاء من إنشاء وتشغيل ثلاث جامعات تكنولوجية وبداية التدريس بها في العام الدراسي الحالي 2019/2020، وهي جامعات: القاهرة الجديدة التكنولوجية، وجامعة الدلتا التكنولوجية بقويسنا، وجامعة بني سويف التكنولوجية.

وأكد الوزير أن النجاح في إنشاء تلك الجامعات يعكس حرص ودعم القيادة السياسية على تطوير منظومة التعليم العالي، وهو ما يبرهنه تبنيها لفكرة إنشاء جامعات جديدة و توفير الدعم اللازم لتنفيذها، هذا فضلا عن تعاون المجتمع المدني والجامعات الحكومية والخاصة في إنجاح تلك التجربة بكافة مراحلها.

ولفت الدكتور خالد عبدالغفار إلى أن الجامعات التكنولوجية الجديدة التي بدأت بها الدراسة هذا العام، تستوعب طلاب الشهادات الفنية في تخصصات مهمة تحتاجها الدولة لتنفيذ خطط التنمية، منها الطاقة الجديدة والمتجددة، وصناعة النسيج، والإلكترونيات، وغير ذلك من التخصصات الفنية المطلوبة في سوق العمل.

وأضاف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أنه خلال الاجتماع تم استعراض المشروعات القومية التي تنفذها الوزارة للارتقاء بالمنظومة التعليمية والبحثية في مصر، لافتًا إلى أنه جاري حالياً إنشاء عدد من الجامعات الأهلية الجديدة، منها جامعة الملك سلمان بجنوب سيناء، وجامعة الجلالة، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، ومدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا، ذلك إلى جانب ما تشهده البنية الأساسية لمختلف الجامعات من توسعات جديدة .

وأشار راضي إلى أن الرئيس السيسي، أصدر توجيهاته خلال الاجتماع مع وزير التعليم العالي بضرورة مواصلة إنجاز كافة المشروعات القومية الجديدة في مجال التعليم العالي، والتي تتم وفقا للجداول الزمنية المحددة لها، وطبقاً لأعلى المواصفات الفنية، مؤكداً سيادته أهمية توافر متطلبات العملية التعليمية شاملة المباني التعليمية، والمعامل البحثية، وتوفير الإمكانيات اللازمة لممارسة الأنشطة الطلابية المختلفة، وذلك في إطار استراتيجية الدولة للاستثمار في الكوادر البشرية.

وخلال الاجتماع أكد الرئيس السيسي على أهمية الجامعات التكنولوجية، خاصة إذا تم إلحاق خريجي الدبلومات الفنية بها – في إشارة إلى الاحتياج الضروري لخريجي التعليم الفني المؤهلين لاستخدام التكنولوجيا الحديثة- وفقاً لمتطلبات سوق العمل، وكذا تغيير ثقافة المجتمع تجاه التعليم الفني.

كما وجه رئيس الجمهورية إلى ضرورة إنشاء مسار للتعليم التكنولوجي الجديد يختلف عن التعليم الجامعي التقليدي ويخفف الضغط عليه، بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل في العصر الحالي، ويمثل قيمة مضافة للموارد البشرية المصرية.

وأكد السيسي على أن الدولة تضع تطوير التعليم بشقيه الجامعي وقبل الجامعي نصب أعينها وعلى رأس أولوياته في كل الخطط قريبة وبعيدة المدى ، وذلك إيماناً من الدولة بالضرورة القصوى لتوفير أحدث وأرقى مستويات التعليم للمواطن المصري، بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية الشاملة، وإحداث طفرة مستدامة في جودة الحياة ومستويات المعيشة للمواطنين.

وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن وزير التعليم العالي أوضح أيضاً خلال الاجتماع أن جهود تطوير التعليم العالي انعكست على التصنيف الدولي للجامعات المصرية، حيث أدرج تصنيف التايمز البريطاني 20 جامعة مصرية ضمن أفضل 1400 جامعة على مستوى العالم، وذلك مقارنةً بـ7 جامعات فقط عام 2017.

وعلى صعيد التعليم الطبي، استعرض الوزير خالد عبد الغفار ما تعلق من تحديثات و تطورات التنفيذ الجاري للاختبار المعرفي الموحد المميكن على مستوى الجمهورية لكليات القطاع الصحي، والذي يهدف إلى ضمان المستوى العلمي المتميز لخريجي كليات القطاع الصحي، ومنح النوابغ منهم فرصاً لاستكمال الدراسة في الخارج.

بالإضافة لما سبق فقد عرض وزير التعليم العالي الموقف التنفيذي لمشروع رفع كفاءة الاستقبال والطوارئ بمستشفى قصر العيني، وكذلك ما وصلت إليه عملية ترميم المعهد القومي للأورام.​

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى