أخبار مصر

للمرة الثانية خلال شهر.. اشتعال منزل بكفر الشيخ دون معرفة السبب

مرة أخرى تجدد اشتعال النيران مجهولة المصدر، في منزل شيخ الخفر بقرية كفر تيدا التابعة لمركز سيدي سالم في كفر الشيخ، اليوم الجمعة، الموافق 4 أكتوبر، يأتي ذلك بعد توقفها لمدة شهر تقريبًا، دون معرفة أسباب اشتعالها، وهو ما دفع أهل المنزل إلى التوجه للشارع مرة أخرى، وافتراشه والإقامة فيه خوفًا من تعرضهم لمكروه، بسبب تلك النيران مجهولة السبب.
وفي تلك المرة شهدت محتويات وجوانب منزل شيخ الخفر، عدد من التلفيات نتيجة إشعال النيران في أماكن متفرقة بالمنزل، وكان أصحاب المنزل قد استعانوا بأئمة من وزارة الأوقاف، وبعض الأشخاص ممن يطلق عليهم المعالجين الروحانيين، كان ذلك خلال الفترة الماضية في محاولة يائسة منهم للقضاء على اشتعال النيران المجهولة بالمنزل والتي تعاود الاشتعال بين الحين والآخر.
ولمن لت يعرف القصة فإن تفاصيلها ترجع إلى مطلع سبتمبر الماضي، عندما تلقت المهندسة عايدة ماضي، رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة سيدي سالم، مذكرة من “محمد سعد الخولي”، شيخ الخفر بالقرية، يطلب فيها ضرورة إجراء معاينة لمنزله إثر تضرره من اشتعال نيران مجهولة فيه دون تحديد مصدر إشعالها.

وبالفعل كلفت رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة سيدي سالم، كل من رأفت يوسف، نائب رئيس المركز والمدينة، وإبراهيم رجب الدسوقي، رئيس الوحدة المحلية لقرية الورق التي تتبعها قرية كفر تيدا التي شهدت الواقعة، وأمين بسيوني عسل، رئيس وحدة الشئون الاجتماعية بالقرية، بعمل المعاينة اللازمة والفحص وإعداد تقرير خاص بالمعاينة.

وبعد إجراء المعاينة للمنزل تبين أن هناك منزلين متلاصقين، أحدهما مكون من طابقين ومبني بالطوب الأحمر والخرسانة، والآخر مبني بالبلوك الأبيض ومسقف بعروق الخشب، وبه منافع أخرى عبارة عن غرف ملحقة بالطوب الأبيض ومسقوفة بالعروق والقش، ووجود آثار حرائق في أماكن متفرقة في المنزل، وقد نجم عن اشتعال النيران القضاء على أغلب المحتويات والمفروشات الخاصة بغرفة النوم، ولكن لم يستطع فريق المعاينة من تحديد أسباب الحرائق أو مصدر اشتعال النيران.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى