كافة تفاصيل الكشف الأثري الجديد بمنطقة البر الغربي بالأقصر

صرح عالم المصريات الشهير الدكتور زاهي حواس، أن الكشف الأثري الجديد بمنطقة وادي القرود القائم في منطقة البر الغربي بمحافظة الأقصر، عبارة عن ٣٠ ورشة، كان يتم استخدامها من قبل المصريون القدماء بإقامة المقابر الأثرية.

وصرح زاهي حواس خلال تصريحات صحفية له اليوم الخميس، أن عام 1799 قد شهد أول بعثة عملت بهذا الوادي خلال عهد نابليون بونابرت كما تم تسجيل جزءً بسيط من الكشف الأثري الذي تم الإعلان عنه اليوم الخميس.

وأضاف أن هذا الوادي به 5 مقابر، منها مقبرتين مفتوحتان من أجل زيارة، وثلاثة مقابر مغلقة، وقد تم البدء في عمليات الكشف الأثري منذ عام 2017 وبالتحديد في منطقة الوادي الضيق، تم الإستعانة ببعثة أثرية من الدولة الإيطالية يمتلكون العديد من الأجهزة المتقدمة التي أكدت على وجود مقبرة على بعد خمسة  أمتار”.

وأكمل الدكتور زاهي حواس تصريحاته، بعد الكشف عن المنطقة الأثرية تم إزالة ما يقرب من 3 آلاف قطعة أثرية، كما تم تسجيل العديد من السلالم والأكواخ والورش أيضاً، وأشار إلى أن أهم ما تم اكتشافه هو ودائع الأساس، وأن تلك المنطقة تعد من أهم المناطق الصناعية، كما تم اكتشاف خاتماً مصنوع من النحاس مدون عليه اسم “أمنحتب الثالث”، كما تم اكتشاف أكبر خزان للمياه خلال تلك الحقبة الزمنية.

وأضاف، “يبدو أن العمارنة كانوا يؤهلون الملك أمنحتب الثالث، وأوضح أن من أهم الاكتشافات الأثرية هو خاتم فضة يخص ملكة من الملكات، وأشار أنه لو تم المقارنة بين تلك المقتنيات، وبين مقتنيات مقبرة توت عنخ آمون، سوف نجد أنها طبق الأصل.

وأوضح أن تلك الاكتشافات الأثرية تساعد على إعادة قراءة المنطقة، وشدد لأول مرة يتم اكتشاف منطقة صناعية في عالم المصريات، حيث تم اكتشاف ما يقرب من 30 ورشة، وأوضح أن أحد تلك الورش كانت تعمل على تصنيع وتنظيف الذهب الذي يتم تصنيعه بمنطقة تل العمارنة، قبل أن يوضع بالمقابر ليستعملها الملوك.

واستطرد الدكتور زاهي حواس حديثه قائلاً أن تلك المنطقة التي تم اكتشافها لأول مرة قد تم إكتشاف مصنع بها أو ورشة كانت تعمل في مجال تلوين الفخار، وتم اكتشاف مصنع أو ورشة أخرى تعمل في طحن الحبوب، وأخرى تعمل بأدوات الحياكة.

وأشار اكتشفنا لأول مرة مقبرة بها تحتوي على عدد من بقايا جلود وعظام حيوانية وكذلك الطيور، والريش المستخدم في الكتابة، وفرع من شجر السنط، إلى جانب اكتشاف أداة كانت تستخدم في تزيين المقابر، كما تم اكتشاف بقايا تين وطعام أيضاً، وحبال، وحامل ضخم مدون عليه كلمة باللغة الهيروغليفية كان يستعمله المصري قديماً.

أقرا المزيد “الآثار” تعلق على اكتشاف تابوت فرعوني في المريخ: “مش منطقي”