أخبار مصر

“الصحة” تستجيب لـ2966 طلب وتوفر المساعدات الطبية العاجلة

فحصت منظمة الشكاوى الحكومية الموحدة، ما يقرب من 2966 شكوى وطلب استغاثة بقطاع الصحة، تنوعت ما بين رسائل وشكاوى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وآخرى نشرت بالصحف وتم الاستجابة لها والبت فيها خلال شهر سبتمبر الماضي من العام الحالي، من بينهم 316 طلبا يستوجب التدخل السريع.

تنوعت الشكاوى ما بين كلبات بإجراء جراحات عاجلة، وتوفير أطراف صناعية وحضانات للأطفال المبتسرين، وشدد رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي على سرعة بحث شكاوى ومطالب المواطنين والرد عليها بالتنسيق بين الجهات المعنية والوزارات المختلفة.

وضمت الاستغاثات والشكاوى، طلبا من أسرة طفل بمحافظة المنيا يبلغ من العمر 5 سنوات يعاني من الالتهاب السحائي، والتهاب بالمخ وفشل كلوي، يحتاج لعملية غسيل بريتوني سريعة، وبالفعل تم إجراءها بمستشفى الأطفال بجامعة أسيوط.
كما أرسلت مواطنة من مدينة الغردقة أن والدتها تعاني من القدم السكري، وتحتاج لتخل سريع وإجراء جراحة لبتر الإصبع الأكبر، وتم التنسيق أيضا مع جامعة أسيوط لاستقبالها، وتوفير الإمكانيات اللازمة لنقل المريضة من محافظة الغردقة لمحافظة أسيوط.

وبعث والد طفلة بمحافظة القاهرة تبلغ من العمر 3 سنوات بطلب للتدخل السريع وإزالة ورم خبيث من مخ طفلته، وتم التنسيق مع مدير مستشفى ابوالريش الجامعي، وحجز الطفلة وإجراء عملية التدخل الجراحي الفوري.

ومن محافظة الفيوم أرسل مواطنا استغاثة، لعزل والدته المحجوزة بأحد المستشفيات لإصابتها بالتهاب سحائي وتحتاج لرعاية عزل، وتمت الاستجابة لطلب المواطن بواسطة فريق طبي متخصص.

وبعث مواطن من محافظة الإسكندرية، طلبا لانقاذ طفله الذي يعانى من نزيف بالمخ، نتيجة حادث، ويحتاج إلى تدخل جراحي فوري، وبالفعل تم التنسيق مع مستشفى جامعة الإسكندرية، ونقل الطفل لإجراء التدخل الجراحي الفوري.

ومن محافظة المنيا، تقدم أب لطفل حديث الولادة بطلب لسرعة نقل نجله لحضانة بجهاز تنفس صناعي، لإصابته عقب الولدة بثقب في القلب، وتم حجز الطفل بمستشفى أبو الريش الجامعي بمحافظة القاهرة، تمهيدا لمتابعة حالته حتى تستقر.

كمت تم استقبال استغاثة من مواطن بمحافظة القاهرة، لوجود والده بالرعاية المركزة داخل أحد المستشفيات الخاصة، لنقله لأحد المستشفيات الحكومية وتوفير الرعاية اللازمة له لعدم قدرته على تحمل نفقات المستشفى الخاصة لارتفاع تكاليف العلاج بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى