أخبار مصر

تفاصيل مقتل الطالب محمود البنا ضحية الشهامة بالمنوفية ومحاكمة المتهمين أمام الجنايات خلال أيام

صرحت مصادر مطلعة على التحقيقات بقضية مقتل الطالب محمود البنا  البالغ من العمر 17 عاماً، طالب بالمرحلة الثانوي، الشهير بـ”ضحية الشهامة” في مركز تلا التابع لمحافظة المنوفية، على يد ثلاثة طلاب آخرين، بعد أن تصدى لهم أثناء معاكسة أحدهم لفتاة، أن جهات التحقيقات قد أمر باستعجال تقرير هيئة الطب الشرعي الخاص بالضحية والإسراع بإجراء تحريات المباحث النهائية بشأن مقتل الطالب محمود البنا، وتحديد دور كل متهم، تمهيداً إلى إحالة المتهمين الثلاثة إلى المحاكمة الجنائية العاجلة خلال الأيام القليلة القادمة.

وأوضحت المصادر أن المعاينة الأولية ومناظرة جثة المجني عليه، أوضحت بأن الطالب محمود البنا قد لفظ أنفاسه الأخيرة بعد إصابته بجرح طعنى في منطقة الفخذ الأيسر، وجرح آخر قطعى أسفل عينه اليسرى بسبب التعدى عليه بواسطة “سلاح أبيض” من قبل المتهمين الثلاثة.

وأوضحت المصادر أن المتهمين الـ 3 سوف يتم توجيه الاتهامات لهم بتهمة القتل العمد، وحيازة سلاح أبيض بدون ترخيص، تبعاً لما ورد بالتحريات التي قامت بها المباحث، وتبعاً لأقوال الشهود، والفيديو الذي تم تسجيله للجريمة، وأشارت المصادر أن المتهمين قد اعترفوا بارتكاب جريمة القتل، وتمت مواجهتهم بالفيديو الذي سجل الجريمة.

وقد تمكنت قوات الشرطة من إلقاء القبض على المتهمين الـ 3، وهم: المتهم محمد أشرف راجح، البالغ من المر 18 عاماً، طالب، ومصطفى محمد مصطفى البالغ من العمر 17 عاماً، وإسلام عاطف البالغ من العمر 17 عاماً طالب، وقد تم العثور بحوزتهم على أداة الجريمة وهي “مطواة”، وقد خضعوا للتحقيقات التي تم إجرائها من قبل النيابة العامة.

يجدر هنا الإشارة إلى أن الطالب محمود البنا البالغ من العمر 18 عاماً طالب بالصف الصف الثاني بالمرحلة الثانوية، يتمتع بسمعة طيبة، ومعروف بحسن خلقه بين أقرانه، فوجئ بأحد الشباب يسمى “محمد راجح”، يقوم بمعاكسة إحدى الفتيات بالشارع وينهرها فتدخل الشاب محمود البنا محاولاً التصدى له، وحاول أن ينصحه، وقال “إن معاكسة الفتيات ليست من الرجولة”، هكذا سجلت التحريات والتحقيقات التي تمت من قبل الأجهزة الأمنية، ما جاء على لسان أصدقاء، وجيران، وأسرة الطالب محمود البنا الضحية، بعد وقوع جريمة القتل.

وجاء خلال التحريات الجنائية وأقوال الشهود أن المتهم الرئيسي بقضية مقتل الطالب محمود البنا، ويدعى محمد راجح قد قرر الانتقام من الطالب محمود لمعاتبته بتلك الطريقة، وبسبب كتابته له عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، من يعاكس الفتيات ليس رجلاً”، واستعان بـ 2 من أصدقائه، وأحضر مطواة، وبوسط الشارع قام بتسديد العديد من الطعنات للشاب محمود البنا، وتركه ينزف وسط دمائه وفر هارباً.

وأسرع الأهالي بنقل الطالب محمود البنا إلى المستشفى، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن يصل إلى المستشفى، لتسود حالة من الحزن والغضب على شاب الحسن السمعة والخلق الذي ينتمي إلى أسرة معروفة أخلاقياً على يد شاب اعتاد على أعمال البلطجة، وحمل السلاح الأبيض، بحسب ما أكد أصدقاؤه الطالب محمود البنا أثناء مناقشتهم أمام رجال المباحث.

أقرا المزيد  عاجل.. اليوم أولى جلسات محاكمة الجدة المتهمة بتعذيب حفيدتها أماني شقيقة “جنة”

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى