أخبار مصر

“الصحة” تطلب من المواطنون الإبلاغ عن حالات الالتهاب السحائي عبر الخط الساخن

طالبت وزارة الصحة المواطنون بالإبلاغ الفوري عن أي حالات مشتبه فيها بالإصابة بالالتهاب السحائي، على الخط الساخن رقم 105، والذي يعمل على مدار 24 ساعة، بالمجان، موضحة أن الخط الساخن تلقى بلاغا بوجود حالتين مصابتين بالمرض في الإسكندرية، وعند الفحص تبين سلبية البلاغات.

وشددت الوزراة على ضرورة تعاون المواطنون معها، للحد من انتشار المرض والقضاء على الشائعات، كما أن الخط الساخن مجاني، ويجيب على تساؤلات المواطنون على مدار 24 ساعة.

وكانت أنباء ترددت حول إصابة العديد من التلاميذ بالاتهاب السحائي في الإسكندرية، ونفى  الدكتور علاء الدين عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة تلك الشائعة، وأكد أن الخط الساخن تلقى 3 مكالمات فقط تشتبه في إصابة 3 من التلاميذ، وتو توجيه فريق طبي للحالات المشتبه بها، وتبين سلبية الحالة الأولى وكانت لطفلة أظهر الكشف عدم إصابتها بالمرض، وعادت لمنزلها بعد وقت قصير من نقلها للمستشفى.

أما الحالة الثانية فكانت بأحد مراكز طب الأطفال بمحافظة الإسكندرية، وبعد الكشف على الحالة المشتبه في إصابتها، تبين أنها تعاني من التهاب في المعدة، وتم إجراء الإسعافات اللزمة لها حتى غادرت المستشفى بعد تحسن حالتها.

والحالة الثالثة، فكانت تعاني من توقف بعضلة القلب فور نقلها للمستشفى مباشرة، وهبوط حاد بالدورة التنفسية والدموية، وبعد الكشف عليها كشفا كاملا تبين عدم إصابتها بمرض الالتهاب السحائي، وإجراء الإسعافات اللازمة لها وفقا لحالتها.

وقال الدكتور علاء الدين عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، إن وزارة الصحة تعطى تطعيمات الالتهاب السحائي خلال أربعة جرعات، على مراحل مختلفة كالتالي: أولى حضانة، أولى ابتدائي، أولى إعدادي، وأولى ثانوي، وجميع التطعيمات بالمجان، فيما عدا تطعيم المصريين المسافرين للخارج، وخاصة المتجهين للدول التي ينتشر بها المرض، وأيضا المعتمرين والحجاج.

يذكر أن الأيام الماضية شهدت انتشارا كثيفا لأخبار حول انتشار الالتهاب السحائي بين الأطفال بكثرة، مما سبب حالة من الذعر والقلق بين الأمهات، لتخرج وزارة الصحة وتوضح حقيقة الأمر، مؤكدة أن التطعيمات متوفرة، وحتى الآن فالأمر يمكن السيطرة عليه ولا داعي للقلق.

ويعد مرض الالتهاب السحائي هو تورم في البطانة المحيطة بالمخ، ويتسبب في الإصابة بهذا المرض نوع من أنواع البكتيريا الخطيرة، ويطلق على الأغشية المغلفة للمخ والنخاع الشوكي اسم “السحايا”، وينتج التهابها عن طريق الإصابة بعدوى فيروسية أو الإصابة بعدوى فطرية أو بكتيرية، وتختلف خطورة الالتهاب وخطورة المرض على حسب المسبب له، حيث أن الالتهاب السحائي الفيروسي عادة يكون خفيف ولا يستدعي العلاج، أمام بالنسبة إلى الإلتهاب السحائي البكتيري أو الفطري فيكون أكثر خطورة فقد يؤدي إلى التسبب في حدوث الوفاة.

وتعتبر أمراض إلتهاب السحايا، وكذلك التلوث الدموي من أخطر الأمراض، تصيب أي شخص وفي أي عمر، لكن يعد الأطفال الصغار والرضع هم أكثر عرضة للإصابة بتلك الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى