أخبار مصر

افتتاح محطة مترو “هليوبوليس”.. و”النقل”: لا لتحريك في أسعار التذاكر

 بدأت محطة مترو هليوبوليس في استقبال الركاب صباح اليوم الأحد، والبدء الفعلي لتشغيلها أمام الجمهور، بعد الانتهاء من كافة الإنشاءات بها واختبارها جيدا، وهي ضمن المرحلة الرابعة بالخط الثالث للمترو، والممتد من محطة هارون حتى محطة النزهة بمصر الجديدة ، وأعلنت وزارة النقل بدء العمل بها دون تحريك في أسعار التذاكر.

المحطة مقامة على مساحة ما يقرب من 10 آلاف متر مربع، ومنفذة على ثلاث مستويات وفق أحدث المواصفات العالمية ومستوياتها الثلاث مكيفة، كما أن بها سلالم كهربائية متحركة بالمستويات الثلاث من الرصيف حتى مستوى سطح الشارع، ومزودة بماكينة صراف إلكترونيا الـVTM لإستخراج التذاكر آليا، بجانب شبابيك حجز التذاكر الموجودة بالمحطة لمنع الزحام، وتم سحب الأتربة والغبار منها واختبار عوامل الأمان بها قبل بدء التشغيل الفعلي لها.

وقال اللواء عصام والي رئيس الهيئة القومية للأنفاق، إنه تم فتح المحطة أمام الركاب وتوقف القطارات بها، فكانت قبل ذلك تمر القطارات بها دون توقف، وبدأ العمل بها بعد استكمال أعمال الإنشاءات ومراجعة نظام الأمان واختبار المحطة لتكون جاهزة أمام الجمهور.

وأضاف “والي” في تصريحات له، أن المحطة مقامة بأحدث الإمكانيات، وبها سلالم كهربائية، للعمل على راحة الركاب، ومواكبة نظم التطور العالمية، وتم التأكد جيدا من جاهزية المحطة للعمل واستقبال الجمهور، قبل أخذ القرار الفعلي بفتحها.

وسيتم استكمال مشروعات مترو الأنفاق بالخطوط  الرابع والخامس والسادس، ليستوعب ما يقرب من 9 ملايين راكب يوميا، لتخفيف الضغط على القاهرة الكبرى بمحاورها المختلفة، فوزارة النقل والواصلات تولي أهمية كبرى لمشروعات النقل الجماعي المنظم، وخصوصاً مترو الأنفاق بسبب الدور الهام جداَّ للمترو في العمل على تخفيف الضغط المروري على شوارع ومحاور محافظة القاهرة.

كما تم إنجاز الأعمال الإنشائية التابعة للجزء الأول من المرحلة الرابعة من “الخط الثالث” لمترو الأنفاق بنسبة مئوية تصل إلى تسعين في المئة، كما تم تنفيذ الأعمال المدينة بنسبة تصل إلى تسعة وتسعين في المئة، وأعمال السكة بلغت نسبة التنفيذ بها حوالي ثمانية وتسعين في المئة، وفي حين بلغت نسبة إنجاز أعمال القوى الكهربائية بما يقارب من تسعين في المئة، ونسبة الأعمال الكهروميكانيكية بلغت حوالي واحد وثمانين في المئة، وأعمال الإشارات والاتصالات والتحكم سجلت ستة وستين في المئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى