فقدت ثلثي الشفاه واللثة.. الطفلة شيماء ضحية للكلاب الضالة في أسيوط

Advertisements

ضحية جديدة من ضحايا الكلاب الضالة في أسيوط، طفلة لم تتجاوز أعوامها الـ10 فقدت أكثر من ثلثي شفاهها العليا مع اللثة، عقب انقضاض كلبٍ مسعور عليها وعقرها في أثناء سيرها بالشارع في قرية بني إبراهيم بمركز أبنوب.

لم ينتظر الأهالي سيارات الإسعاف، فحملوا الطفلة “شيماء” بعد عقرها من الكلب، وهرعوا بها إلى مستشفى أبنوب المركزي الذي لم تلبث فيه وقتًا وسرعان ما حولها المستشفى المركزي إلى مستشفى أسيوط الجامعي، لأنه لم يتمكن من إسعافها.

Advertisements

وأكد رئيس قسم التجميل في مستشفى أسيوط الجامعي قال الدكتور يوسف صالح، إجراء عملية جراحية للطفلة “شيماء”؛ من أجل رتق الجروحٍ المتهتكة في وجهها، وكذا تعويض الجزء المفقود من شفاهها وبناء الشفاه العليا.

 

“استخدام شريحة جلدية دموية من الشفاه السفلى للبناء”.. تقنية حديثة بدأها مستشفى أسيوط الجامعي كمرحلة أولى من أجل إعادة بناء الشفاه العلوية، وأجرى قسم التجميل بمستشفى أسيوط الجامعي العملية الجراحية اللازمة لعلاج، بالتقنية التي يستخدمها من أجل علاج حالات الإصابات من مختلف محافظات الصعيد، حيث إن هذه التقنية تعمل على عودة المريض إلى صورته الطبيعية وكأ شيئا لم يحدث من دون أن تترك أثرًا أو تشوهات مستقبلية في الوجه.

وقال مدير المستشفيات الجامعية الدكتور حسن عبد اللطيف، إن الطفلة “شيماء” جرى تحويلها من مستشفى أبنوب المركزي إلى مستشفى أسيوط الجامعي، وكانت مصابة بـ”عضة كلب” في الشفاه واللثة العليا، مشيرًا إلى أن الطفلة فقدت أكثر من ثلثي الشفاه واللثة جراء العقر.

وأضاف مدير المستشفيات الجامعية أن الطفلة حُقنت بمصلٍ مضادٍ لـ”عقر الكلاب”، وخضعت بعدها على نحوٍ عاجلٍ إلى عمليات جراحية مركبة في تخصصات التجميل والوجه والفكين، على أيدي فريقٍ طبي من أبناء الجامعة في أكثر من تخصص.

من جانبه، أوضح رئيس جامعة أسيوط الدكتور طارق الجمال، أنه يتابع باستمرار حالة الطفلة “شيماء” بصورةٍ مباشرةٍ، مشيرا إلى أن العمليات الجراحية التي أجريت للطفلة استمرت أكثر من ست ساعاتٍ متواصلةٍ، لتعطي النتيجة المرجوة.

وأكد رئيس الجامعة توفير كل سبل الرعاية الصحية، وكذا الخدمات العلاجية اللازمة للطفلة، خلال فترة إقامتها بالمستشفى، موضحا ان الطفلة ستمكث في المستشفى لفترة المتابعة حتى يتأكد الأطباء المعالجين لها من شفائها على النحو المطلوب.

كان مركز أبنوب شهد وفاة طفلة في الثالثة من عمرها، إثر إصابتها بـ”عضة كلب”، وإثر هذه الحادثة شنت محافظة أسيوط حملة مكبرة قضت فيها على نحو 1305 كلاب ضالة، في 5 مراكز ومدينة للمحافظة في أسيوط.

وأكد محافظ أسيوط اللواء جمال نور الدين، أن المحافظة شنَّت عدة حملات مكثفة من أجل القضاء على ظاهرة الكلاب الضالة في عددٍ من مراكز ومدن المحافظة، كانت الحملات بالتنسيق بين المحافظة ومديرية الطب البيطري والمنطقة الجنوبية العسكرية، ومديرية أمن أسيوط، ومسؤولي الأحياء والمراكز.

وأعلن المحافظ استمرار الحملات لمكافحة ظاهرة “الكلاب الضالة” في جميع الأحياء والمراكز، وخصوصًا المناطق المترامية الأطراف في القرى والنجوع، مع الاستعداد لاتخاذ جميع الإجراءات الوقائية في كل المناطق، من أجل الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

يشار إلى أن محافظة أسيوط طالب مديرية الطب البيطري بالتنسيق مع كل الجهات لمواصلة حملات مكافحة “الكلاب الضالة” في الميادين والشوارع وأسفل الكباري وكذا محيط المدارس، وفقًا للأسس العلمية المتبعة في التخلص الآمن والصحي من الحيوانات الضالة في الشوارع، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين.

وأكد مدير مديرية الطب البيطري في أسيوط الدكتور خالد بكري، التنسيق الكامل بين المديرية والوحدات المحلية، وكذا مراكز الشرطة لشن حملات للقضاء على “الكلاب الضالة” من خلال فرق متخصصة، منوها بالتخلص من نحو 1305 كلاب ضالة في مراكز “أسيوط، وساحل سليم، والبداري، وصدفا، وأبنوب، وحي شرق، وغرب مدينة أسيوط”.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق