“لا مجال لأي تدخل من أي طرف” النيابة العامة تصدر بياناً توضيحياً حول محاكمة راجح

Advertisements

بعدما تم تأجيل القضية صباح اليوم إلى جلسة 27 أكتوبر، أكدت النيابة العامة أنها أجرت تحقيقات سريعة ووافية للوصول إلى حقيقة الجريمة وإثباتها على مرتكبيها في قضية قتل “محمود البنا”.

واستمع أعضاء النيابة خلال التحقيقات إلى شهود عيانٍ رأوا الواقعة، كما اطلعوا على رسائل التهديد والوعيد المرسلة من المتهم محمد راجح إلى المجني عليه، بالإضافة إلى اعتكافهم على مشاهدة المقاطع المصورة لآلات المراقبة المنتشرة بأماكن حدوث الجريمة، حسبما أوضحت النيابة في بيان صدر مساء اليوم الأحد، مشيرة إلى تحققهم من جميع ما قدم من مستندات رسمية بالدعوى بما لا يدع مجالاً للشك في صحتها؛ فضلاً عن استجواب المتهمين جميعاً ومواجهتهم بأدلة الإثبات.

Advertisements

وندبت النيابة خلال تلك التحقيقات أطباء مصلحة الطب الشرعي، وخبراء الأصوات بالهيئة الوطنية للإعلام؛ للوقوف على حقيقة الواقعة بأدلة فنية دامغة، تطابقت وجميع الأدلة القولية التي حصلتها التحقيقات؛ مما ساعدها على تقديم جميع المتهمين  إلى المحاكمة الجنائية بعد وقوع الجريمة بأيام معدودات دون  إخلال بما توجبه التحقيقات لكشف الحقيقة ودونما تمييز بين خصوم الدعوى -؛ فهي أشد حرصًا على احترام إجراءات القانون؛ للوصول إلى محاكمة عادلة ينال فيها كل مذنب عقابه.

وبعد انتشار حملة من الغضب عبر السوشيال ميديا ومواقع التواصل المطالبة بإعدام راجح، بعد قتله للشاب البنا، في القضية المعروفة إعلاميا “شهيد الشهامة”، ناشدت النيابة العامة جموع المواطنين بالتريث والتعقل واحترام القانون؛ فإن حضارات الدول لا تقوم إلا على احترامه وإعلاء قيم الشرعية الإجرائية، مشددة على أن النيابة أكدت أنه لن يكفيها أداءً لأمانتها إلا المطالبة بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين جميعًا، مشددة على  أنه لا مجال لأي تدخلاتٍ من أيِّ طرفٍ كان؛ فالجميع أمام القانون سواء.

وخاطبت النيابة العامة في بيانها جمهور المواطنين “عليكم بالتحقق من الأخبار قبل نشرها وتداولها، واعلموا يقينًا أن المساواة جوهر العدل، وأن العدل أساس الملك”.

وأجلت محكمة شبين الكوم، صباح الأحد  أولى جلسات محاكمة محمد راجح، و3 آخرين، في اتهامهم بقتل الطالب محمود البنا، لجلسة 27 أكتوبر الجاري للاطلاع، بعد اعتراضه على معاكستهم لفتيات ليقرروا أن يودون بحيات طالب الثانوية العامة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق