القومية للأنفاق تعلن تحريك أسعار تذاكر الخط الثالث للمترو

Advertisements

كشف اللواء عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، إن قرار زيادة سعر تذكرة المترو، هو قرار خاص بسعر التذكرة للخط الثالث فقط (مصر الجديدة)، مشيرًا إلى أن أسعار تذاكر الخطين الأول والثاني ما تزال كما هي لن يطالها أي تحريك في السعر.

وخلال لقاءه في برنامج «90 دقيقة»، عبر فضائية «المحور»، مساء اليوم الأربعاء، الموافق 23 أكتوبر، أكد “والي” أن هذا التحريك الذي سيطول سعر التذكرة في الخط الثالث لمترو الأنفاق، يرجع للخدمة المميزة التي تقدمها الهيئة القومية للأنفاق في محطات الخط الثالث، حيث أن كافة المحطات والقطارات مكيفة.
وأضاف اللواء عصام والي، أن المحطات الجديدة بالخط الثالث تمتلك أعلى نظم للتحكم والسيطرة والأمان على مستوى العالم، مشيرًا إلى أن محطة هليوبوليس والتي تم افتتاحها أمس الأول، تعتبر من أكبر واضخم محطات مترو الأنفاق في الشرق الأوسط، إذ تحتوي على 17 سلم كهربائي، 18 سلم عادي، 78 كاميرا لتأمين الركاب، وانه تم تجهيزها بأحدث وسائل التأمين ضد أي عوامل تؤثر على سلامة الركاب.

Advertisements

وأوضح “والي” أن زيادة الأسعار التي سيتم تطبيقها على تذكرة الخط الثالث سوف تكون كالأتي: “5-7-10” جنيهات وذلك بدلًا من “3-5-7″ جنيهات، وتأتي تلك الزيادة من أجل تغطية نسبة من تكاليف الصيانة، وليست لتغطية تكاليف الإنشاء كما روج البعض، حتى وأن هذه الزيادة المشار إليها لن تغطي سوى 15% من التكاليف.

وأكد اللواء عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، قائلًا: ” أن هذا التحريك غير مؤثر بشكل كبير على المواطن العادي، مقابل حصوله على خدمة مميزة وسريعة”.

وأشار رئيس الهيئة القومية للأنفاق، إلى أن أقصى تكلفة سوف يتكبدها المواطن المرتاد على خطوط المترو الثلاثة ستكون فقط 10 جنيهات، وفي مقابل سعر تلك التذكرة يتمكن المواطن من ركوب الخطوط الثلاثة بداية من محطة ألف مسكن وحتى حلوان، وأكمل مستطردًا: «لا توجد أي وسيلة بديلة بنفس مواصفات مترو الأنفاق، تقدر تعمل ده بنفس التكلفة، والسرعة والتأمين والرفاهية» على حد قوله.

وتابع: اللواء عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أنه كان من المفترض أن يتم افتتاح محطة هليوبوليس في وقت سابق ليوم افتتاحها ولكن تم التأجيل ليتم خلال شهر أكتوبر لما يحمله من ذكريات جمة مليئة بالانتصارات، واوضح” والي” أن محطة هليوبوليس تعتبر محطة خاصة جدًا في تصميمها ومكوناتها،وتكلفتها بلغت 1.9 مليار جنيه، موضحًا أن مساحتها 10 آلاف متر مسطح،وبهذا فهي أكبر محطة من حيث المساحة في مصر وأفريقيا والشرق الأوسط.

وزاد “والي” قد تم تجهيز المحطة بشكل خاص جدًا، وأنها تطل على 12 شارعا ومحورا رئيسيا، موضحًا أن المحطة محورية في الانتقال، وتحوي أول مول تحت الأرض.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق