أخبار مصر

الأرصاد: الشتاء لم يبدأ بعد.. وهذا موعد انتهاء موجة الطقس السئ

تشهد البلاد منذ أمس الأول حالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، التي صاحبتها موجة أمطار رعدية غزيرة ، أغرقت القاهرة الكبرى في ساعات، وما تزال موجة الطقس السئ تضرب محافظات الدلتا لليوم الثاني على التوالي، ولعل السؤال الذي دار في أذهان المواطن العادي هو كيف لهذه الموجة السيئة للطقس أن تضرب البلاد ونحن لم نبدا الشتاء بعد.

ويجيب الدكتور إبراهيم عطا، المتحدث باسم الهيئة العامة للأرصاد الجوية، عن هذا التساؤل حيث ذكر أن الأسباب الحقيقة وراء موجة الطقس السئ والامطار الرعدية الغزيرة التي تضرب البلاد منذ يومين، التي يصاحبها انخفاض معدلات درجات الحرارة، يرجع إلى أن هناك
حدوث منخفض الجوي في طبقات الجو العليا يحدث فروقا في درجات الحرارة، وعادة ما يتخلل فصل الخريف هذه الحالات من عدم الاستقرار الطبيعية، فهو الفصل المعروف بفصل التقلبات الجوية.

وأضاف “عطا” في تصريحات صحفية ، اليوم الخميس، الموافق 24 أكتوبر، أنه في حال حدوث منخفض جوي في طبقات الجو العليا فإن ذلك يحدث فروقا في درجات الحرارة بشكل كبير للغاية بين سطح الهواء وسطح الأرض، وعليه فإن درجة الحرارة في طبقات الجو العليا تصل إلى أكثر من 45 درجة (فرق)، وهذا يؤدي إلى تكثف كتل وكميات كبيرة من بخار الماء الموجودة في طبقات الجو العليا ليتكون ما يسمى بـ السحاب الركامي؛ وهو ما ينتج عنه سقوط الأمطار الرعدية التي تشهدها البلاد حاليًا.

وأوضح المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية، أن البرودة التي نشعر بها الأن سببها التبريد الحالي وهو ما يأتي بسبب وجود هواء بارد بسبب نشاط طريق الرياح الشمالية إلى الشمالية الغربية ومعنى ذلك أن كل الهواء يأتي من الاتجاه الشمالي ما يحدث تبريد في طبقات الجو، هذا إلى جانب وجود منخفضات تيارة تأتي من الغرب للشرق، وهي التي تجلب معها الكتل الهوائية الباردة من جهة الشمال وتؤثر بها على مختلف أنحاء الجمهورية.

ولفت إبراهيم عطا إلى أن أمس الأربعاء كان ذورة الموجة الباردة التي تشهدها البلاد ولكنها تستمر لليوم أيضًا، حيث تنتشر حدتها بداية من اليوم الخميس، وتنتهي مساء غد الجمعة، على أن تعود الأحوال الجوية إلى سابق عهدها في الاعتدال والاستقرار وتعود درجات الحرارة مرة أخرى لمعدلاتها الطبيعية مطلع الأسبوع المقبل وتحديًدا من السبت.

ونوه المتحدث باسم هيئة الأرصاد، إلى أن الموجة الباردة الحالية تعتبر هي الأولى من حالات عدم الاستقرار التي تجتاح البلاد منذ بداية موسم فصل الخريف يوم 23 سبتمبر الماضي.

وعلى صعيد متصل، فمن ناحيته ذكر الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التحاليل والتنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، أن موجة سقوط الأمطار الرعدية التي تشهدها البلاد وعدم الاستقرار في حالة الجو ،خاصة ساكني المحافظات الشمالية ، تأتي بعد صيام طويل من بداية فصل الخريف.

وأضاف “شاهين” خلال تصريحات تلفزيونية، على فضائية “صدى البلد” إن أكثر المناطق عرضة لموجة الأمطار هي المناطق الشمالية التي تطل على البحر المتوسط وعدد من محافظات الدلتا، والتي شهدت أمس سقوط أمطار غزيرة، لعل أبرزها ما شهدته محافظة الغربية ودمياط أمس كذلك الأمر على المناطق الداخلية مثل “سيوة ومطروح”، لافتًا إلى أنه رغم ذلك إلا أن حركة الملاحة البحرية في البحرين “المتوسط والأحمر” معتدلة.

وأكد مدير مركز التنبؤات، أنه من المتوقع خلال الساعات القادمة، أن تزايد فرص سقوط الأمطار، مع استمرار انخفاض درجات الحرارة الملاحظ منذ طلوع النهار، مشيرًا إلى أن ما نمر به الأن هو أحد التقلبات الجوية الحادة والسريعة، والتي تعتبر من سمات فصل الخريف، إذ امه رغم موجة الأمطار الغزيرة فإن درجات الحرارة تراوحت خلال الساعات الماضية من 33 إلى 35 درجة على القاهرة.

وبخصوص نشاط الرياح في هذه الموجة ، نوه “شاهين” إلى أن نشاط الرياح متقطع خلال الساعات المقبلة، هذا إلى جانب كميات السحب التي تتزايد على محافظات من شمال البلاد وتشهدها مدن القناة والسواحل الشمالية لسيناء، والتي ينتج عنها توقع تزايد فرص سقوط الأمطار خلال 27 ساعة حتى نهاية الأسبوع.

وتابع: “رغم ما نشعر به فإن الشتاء لم يبدأ بعد وكلها تقلبات جوية من سمات الخريف، مشيرا إلى أن الشتاء يبدأ 21 ديسمبر، والنصف الثاني من الخريف يشهد تقلبات جوية أكثر من النصف الأول ويميل لطقس الشتاء لحد ما، ما يتطلب تغيير نوعية الملابس، النظر فيها بين الفترة الماضية والمقبلة”.

وأنهى مدير مركز التنبؤات تصريحاته التليفزيونية، موجهًا النصح للمواطنين، أنه مع وجود هذه التقلبات الجوية الحالية وانخفاض درجات الحرارة خاصة في الساعات المتأخرة من الليل، فأنه يجب عليهم عدم تشغيل المراوح والتكيفات، وذلك تجنبًا للإصابة بنزلات البرد.
كذلك نصح سائقي المركبات على الطرق بالقيادة بهدوء خلال سقوط الأمطار خاصة على الطرق السريعة للتحكم في عجلة القيادة، خاصة وأن الرؤية الأفقية منخفضة بسبب الشبورة وسقوط الأمطار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى