أخبار مصر

الأرصاد البريطانية تكشف حقيقة الإعصار الذي قد يضرب مصر.. ومركز التنبؤات يرد

مفاجأة خطيرة كشف عنها مكتب الأرصاد الجوية البريطاني، في تقرير أصدره اليوم الجمعة، الموافق 25 أكتوبر،حيث ذكر الخبراء البريطانيين أنن من المتوقع أن يحدث إعصار مداري يُسمى “ميديكين”، وقد وصفه خبراء الطقس بأنه غير عادي ، وان الإعصار سيكون على بعض المناطق في مصر المطلة على البحر المتوسط،وهذا ما يدق ناقوس الخطر في تلك المناطق حيث أنه يُنذر بحدوث عواصف وأمطار غزيرة، وارتفاع الموج في البحر حتى تصل إلى درجة الفيضانات الساحلية في هذه المناطق.

ووفق التقرير الصادر عن مكتب الأرصاد الإنجليزي، ونشرته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، فإنه من المفترض أن يكون نظام الضغط المنخفض أو “الهجين” المثير للأعاصير المدارية، نادر جداً حدوثه في منطقة شرق البحر المتوسط.

ولكن تقرير الهيئة البريطانية، أوضح أن نظام الضغط المنخفض أو “الهجين” يمتد لمسافة 300 ميل، بطول الساحل الشرقي للبحر المتوسط، مشيرا إلى أن الإعصار سيتوقف على بعد مساحة 100 ميل تقريبًا جنوب غرب قبرص، وذلك حتى وقت متأخر من ظهر أمس الخميس.

وأشار مكتب الأرصاد البريطاني، إلى أن الإعصار المداري الوارد حدوثه بمنطقة شرق البحر المتوسط، يجمع في خصائصه بين الخصائص الاستوائية وغير الاستوائية، واستطرد أن المنطق ربما تشهد إعصاراً استوائياً لم تشهد له مثيلًا في منطقة البحر المتوسط.

وتابع مكتب الأرصاد البريطاني في تقريره أنه في حالات نادرة، قد يتكون منخفض غير استوائي فوق البحر المتوسط، لتتولد عاصفة لها بعض الخصائص الاستوائية.

وأضاف تقرير الأرصاد البريطانية، انه احيانا وفي حالات نادرة جدًا من الممكن أن يتكون مُنخفض غير استوائي فوق البحر المتوسط، وربما نتيجة لذلك تتولد عاصفة لها بعض الخصائص الاستوائية.

وذلك بعكس ما نجده في خصائص في العواصف غير الاستوائية، لأن هذه العواصف تحتاج إلى مركز دافئ، ما يتطلب أن تكون درجة حرارة سطح البحار أكثر دفئًا.

وأكد مركز الأرصاد البريطاني، أن هذا ما يحدث الآن، إذ أصبحت درجات حرارة المياه شرق البحر المتوسط أعلى من معدلاتها الطبيعية ، لتتراوح حرارتها ما بين 2 إلى 4 درجات في هذا الوقت من العام.
ولفت المركز إلى أنه من المتوقع أن تتحول تلك العاصفة وتتجمع فوق منطقة المياه الأكثر دفئًا في البحر المتوسط بأكمله وتتحول إلى إعصار.

وردًا على تقرير مركز الأرصاد البريطاني، الذي نشر في صحيفة واشنطن بوست، ويفيد تعرض مصر لإعصار قادم من منطقة شرق البحر المتوسط، صرح الدكتور محمود شاهين، مدير مركز التحاليل والتنبؤات الجوية بالهيئة العامة للأرصاد.

صرح محمود شاهين، اليوم الجمعة، الموافق 25 أكتوبر، في تصريحات صحفية إن هناك منخفضًا جويًا بالبحر متوسط، ينتج عنه سقوط أمطار غزيرة ورعدية على السواحل الشمالية وعلى شمال الدلتا ومدن القناة وشمال ووسط سيناء،وهي التي بدأت من اليوم وتستمر حتى الغد.

وأوضح مدير مركز التنبؤات، أن ما تتعرض له البلاد ليس إعصارًا، لأن الأعاصير لا تتكون في البحر المتوسط إنما تتكون في المحيطات، لافتًا إلى أن ما تشهده البلاد هو مجرد منخفض جوي قوي ومتعمق في بعض المناطق، ويأتي تأثيره الآن على السواحل الشمالية وشمال الدلتا.

وأكد “شاهين” أن هذا التاثير مستمر إلى الغد ، خاصة على مناطق بشرق البلاد (بورسعيد، دمياط، رفح، العريش، شمال ووسط سيناء)، وأن من الأحد المقبل ترجع حالة الجو إلى طبيعتها، ولكن تستمر الأمطار الخفيفة على السواحل الشمالية.

ونفى مدير مركز التنبؤات ما جاء في تقرير مركز الأرصاد البريطاني حول كون ما نمر به مصر الأن إعصاراً ، خيث أن الأعاصير عادة ما تكون قوية وعنيفة وتمتد إلى عدة أيام، مشددا أن ما تشهده البلاد الأن ليس إعصارًا.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الأرصاد الجوية المصرية ، كانت قد أعلنت اليوم أنه من المتوقع أن يستمر تكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة وهي سحب ركامية،والتي يصاحبها سقوط أمطار غزيرة ورعدية أحيانا على السواحل الشمالية وبعض مناطق من الدلتا ومدن القناة.

وأضاف “شاهين” أن الأمطار تصل في حدتها إلى حد السيول على مناطق من شمال ووسط سيناء، ولكنها امطار متوسطة الشدة على القاهرة ومناطق من شمال الصعيد وجنوبا على مدينتي الشلاتين وحلايب.

ومن جهته ناشد مجلس الوزراء، المواطنين المتواجدين في محافظات السواحل الشمالية والدلتا ومدن القناة وشمال ووسط سيناء، عدم الخروج من منازلهم اليوم إلا للضرورة، وعدم التواجد في الأماكن التي بها أمطار غزيرة اليوم الجمعة بقدر الإمكان، يأتي ذلك حرصا على سلامة المواطنين ومنعا للتكدسات المرورية ، كذلك هي فرصة للجهات المعنية بالمحافظات لتتمكن من إزالة الكميات المتراكمة نتيجة سقوط الأمطار اليومين الماضيين.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى