أخبار مصر

روجتها السوشيال ميديا.. أبرز الشائعات بشأن قضية شهيد الشهامة

شهدت قضية الطالب محمود البنا المعروف إعلاميا بـ”شهيد الشهامة”، اهتماما كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بداية من تدشين هاشتاج “راجح قاتل”، و”إعدام راجح”، و”حق محمود البنا فين”، للمطالبة بالقصاص من قتلة محمود البنا، حتى شهدت القضية صدى واسعًا شعبيا وإعلاميا.

كان رجال المباحث بقسم شرطة تلا، تمكنت من ضبط الجناة الأربعة مرتكبي واقعة مقتل ابن مدينة تلا بمحافظة المنوفية محمود البنا، وهم “م. ا. ر” طالب بكلية التجارة جامعة السادات، و”ا.م.ع” طالب في الثانوي التجاري، و”م.ا” وشهرته “حماصة” طالب بالثانوي الزراعي، و”إ.إ.ا” صديق المتهم الرئيسي، الذي ساعدة علي الهروب بعد الواقعة.

عدد من الشائعات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، روجها عدد من المتفاعلين مع القضية والتي ثبت عدم صحتها، ونستعرض أبرز 5 شائعات، منها عرض والدة محمود راجح نحو مليون جنيه على أسرة الضحية محمود البنا، وذلك من أجل التنازل عن القضية.

وخرج والد “شهيد الشهامة” محمد البنا، ونفى في تصريحات صحفية ما يتردد، بشأن تقديم والدة القاتل “محمود راجح” لمبلغ ضخم وصل إلى نحو مبلغ مليون جنيه، في مقابل التنازل عن القضية، مشيرا إلى أن ما ينتشر من تقاير بخصوص هذا الشأن لا أساسه له من الصحة، حيث إن أقارب المتهم لم يتواصلوا معه، وأنه سوف يسير في الإجراءات القانونية؛ من أجل الحصول على حق نجله.

كما انتشرت شائعة شهادة الفتاة والتي كانت “سبب المشاجرة” ضد محمود البنا في النيابة، وقال مصدر أمني بمديرية أمن المنوفية إن الفتاة التي حدثت المشادة بسببها منذ البداية، لم تطلب للشهادة في واقعة مقتل محمود البنا من قبل النيابة العامة، مشددا على ضرورة تحري الدقة فيما ينشر بشأن هذه القضية. كما أكد والد “شهيد الشماهة”، أن الفتاة لم تشهد ضد نجله في النيابة العامة.

وفي أثناء المحاكمة انتشرت شائعة أخرى عن أن القاتل الرئيسي محمد راجح، له أخ توأم يدعى أحمد، وأكد محامي المجني عليه عبدالعزيز نصير، في تصريحات ببرنامج “الحكاية”، والذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، أن المعلومات المنتشرة بشأن وجود توأم للقاتل الرئيسي محمد راجح غير صحيحة.

وقال محامي المجني عليه، إنه تحرى شخصيا عن هذا الأمر عقب انتهاء المحاكمة، ورأى أن القاتل لا يوجد له أخ توأم على الإطلاق.

المتهم المتهم الرئيسي في القضية محمد راجح، يبلغ 22 عاما، شائعة جديدة انتشرت بشأن أن المتهم كبير، وأكدت البطاقة الشخصية للمتهم، والكارنيه الخاص باتحاد كرة القدم المثبت به بأنه لاعب في مركز شباب تلا، وبعض المستندات للمتهم وقت أن كان طالبا في المدرسة والحضانة، والأكاديميات الرياضة، أشارت إلى أن “محمد راجح” من مواليد 11 نوفمبر لعام 2001، لتثبت نلك الأوراق أن السن الحقيقي للمتهم وقت حدوث الجريمة أقل من 18 عاما.

كما انتشرت شائعة محادثة بين جد القاتل وهو “اللواء راجح”، مع ضابطٍ آخر يطلب منه تزوير سن حفيده، وبعدها تحركت الأجهزة الأمنية التي كشفت حقيقة محادثة “الواتسآب”، مؤكدة أنها “مزيفة” وهي محادثة تمت بين شخص ادعى أنه جد المتهم الرئيسي محمد راجح، وأنه لواء شرطة سابق، وبين شخصٍ آخر ادعى أنه ضابط شرطة في مديرية أمن المنوفية.

وخلال المحادثة المزيفة، طلب جد المتهم أن يتلاعب الضابط في شهادة ميلاد حفيده حتى يحاكم كونه متهما “حدث”، وألقي القبض على المتهمين اللذين قاما بفبركة المحادثة ويدعى خالد سيد مقيم في الهرم، وينتمي لتنظيم الإخوان الإرهابي.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى