أخبار مصر

التفاصيل الكاملة لجلسة محاكمة راجح المتهم بقتل محمود البنا شهيد الشهامة

بدأت محاكمة المتهمين بقتل محمود البنا والمعروف إعلاميًا بـ”شهيد الشهامة”، فور وصول المتهمين الأربعة إلى محكمة شبين الكوم في المنوفية، اليوم الأحد في الـ27 من شهر أكتوبر الجاري، وعلى رأسهم المتهم الرئيسي في قضية مقتل “شهيد الشهامة” محمد أشرف راجح.

وقال محامي أسرة الطالب محمود البنا، عبدالعزيز نصير، إن المستندات المستخرجة بناءً على تصريحٍ صادرٍ من محكمة شبين الكوم في المنوفية، في الجلسة الأولى يوم 20 أكتوبر الجاري، أثبتت أن السن الحقيقية للمتهم أقل من 18 عاما، مشيرا إلى أن المتهم سيكمل الـ 18 عاما عقب مرور أسبوعين بما أثبت صحة محاكمة المتهمين في القضية بـ “محكمة الأحداث”.

من جانبه، أكد والد الطالب محمود البنا الشهير بـ”شهيد الشهامة“، اليوم، خلال جلسة المحاكمة الثانية لقضية مقتل ابنه، أنه يثق في أن حق ابنه محمود لن يضيع: “عندي ثقة كبيرة في القضاء المصري ورجاله”.

المحامين: محمد راجح لم يبلغ الـ18 عاما ولا يوجد له أخ توأم

وبعدها نشرت نقابة المحامين، اليوم الأحد، بيانًا بشأن القضية المتهم فيها محمد أشرف راجح، و3 آخرين بقتل الطالب محمود البنا والمعروف إعلاميًا بـ”ضحية الشهامة” في المنوفية، بالتزامن مع نظر ثاني جلسات المحاكمة، حيث تضمن البيان أنه عقب مراجعة المستندات كافة والخاصة بالمتهم محمد أشرف راجح لدى جميع الجهات الحكومية والخاصة، تبيّن أن المتهم من مواليد 11 نوفمبر عام 2001، وبذلك يعد المتهم حدثًا وأنه سيحاكم أمام محكمة الطفل طبقًا للمواثيق والمعاهدات الدولية، والتي تصنف من لم يبلغ 18 عامًا ميلادية طفلًا، وبذلك يكون الحد الأقصى للعقوبة 15 عامًا وفقًا للقوانين، ونفى البيان صحة ما تداول بشأن وجود أخٍ توأمٍ للمتهم المذكور “راجح”.

فيما كشفت مصادر مطلعة عن سبب وفاة المجني عليه محمود البنا “شهيد الشهامة”، وذلك وفقًا لما ذكرته لجنة الطب الشرعي في المنوفية، التي مثلت اليوم الأحد، أمام محكمة شبين الكوم خلال جلسة محاكمة محمد أشرف راجح، والتي تبيّن أنها طعنة في الفخذ الأيسر، وأكدت اللجنة أن الطعنة تسببت في انقطاع الشرايين الواصلة إلى القلب، وهو ما تسبب في وفاة الطالب محمود البنا.

وقالت النيابة إن أعضاء النيابة خلال التحقيقات استمعوا إلى شهود عيان رأوا الواقعة، كما قاموا بمشاهدة المقاطع المصورة لآلات المراقبة التي كانت مثبتة في أماكن حدوث الجريمة، فضلًا عن إطلاعهم على رسائل التهديد والوعيد التي أرسلها المتهم محمد راجح إلى المجني عليه، وأشارت النيابة إلى أنهم حققوا في جميع المستندات الرسمية التي قُدمت في الدعوى، بما لا يدعُ مجالًا للشك في مدى صحتها، مشيرةً إلى أنها النيابة استجوبت جميع المتهمين ومواجهتهم بأدلة الإثبات.

“جنايات الطفل” تستعين بفيديو يخص واقعة وفاة محمود البنا

وأضافت النيابة أنها انتدبت أطباء مصلحة الطب الشرعي، خلال تلك التحقيقات، بالإضافة إلى خبراء الأصوات في الهيئة الوطنية للإعلام؛ للوصول إلى حقيقة الواقعة بأدلة فنية دامغة، والتي تطابقت وجميع الأدلة القولية التي حصلتها التحقيقات؛ وقدَّمت المتهمين جميعًا محبوسين إلى المحاكمة الجنائية بعد وقوع الجريمة بأيامٍ معدودة.

كما استعانت محكمة جنايات الطفل في شبين الكوم بالمنوفية، خلال جلسة محاكمة المتهمين، بالاستعانة بفيديو يخص واقعة وفاة محمود البنا “شهيد الشهامة”، وكشف مصدر مطلع، أن المحكمة تحفظت على فيديو التقط من كاميرات مراقبة خاصة لمحل تجاري بالقرب من مكان الجريمة، يتضمن تفاصيل عن الواقعة لعرضه خلال الجلسة.

وفي ثاني جلسات محاكمة المتهمين بقتل الطالب محمود البنا والمعروف إعلاميا بـ”شهيد الشهامة”، اليوم الاحد، أقرت محكمة جنايات الطفل في شبين الكوم السن الحقيقة للمتهم الرئيسي وهو محمد أشرف راجح والمتهمين الثلاثة شركائه في الجريمة، وأكدت محكمة جنايات الطفل أن تاريخ الميلاد الحقيقي للمتهم محمد أشرف راجح هو 11 نوفمبر 2001؛ مشيرة إلى أن ما يثبت أن سن المتهم أقل من 18 عامًا، مشددة على أن عمره الحقيقي يجعل القضية لا تحول إلى محكمة الجنايات وستظل “أحداثا”.

الطب الشرعي: طعنة الفخذ كانت سبب وفاته.. ووالد شهيد الشهامة: أثق في العدالة

وذكرت مصادر مطلعة، أن لجنة الطب الشرعي في المنوفية مثلت، اليوم الأحد، أمام محكمة شبين الكوم، وأكدت أن الطعنة التي أصيب بها محمود البنا في فخذه الأيسر كانت سببًا في وفاته، مشيرة إلى أن اللجنة أكدت أن هذه الطعنة أدت إلى انقطاع الشرايين الواصلة إلى القلب ما تسببت في وفاته.

وأصدرت محكمة جنايات الطفل في شبين الكوم، اليوم، قرارها في جلسة محاكمة محمد راجح و3 آخرين والمتهمين بقتل الطالب محمود البنا، بتأجيل القضية إلى جلسة الأحد المقبل الموافق 3 نوفمبر 2019؛ لسماع مرافعة الدفاع، وخرج والد محمود البنا عقب صدور قرار المحكمة، وعددًا من المحامين من قاعة المحكمة، حيث ظهر وهو يبكي قائلًا إنه يثق في العدالة التي ستُعيد له حق ابنه المجني عليه.

كان النائب العام المستشار حمادة الصاوي، أمر بإحالة المتهم محمد أشرف عبدالغني راجح و3 آخرين محبوسين إلى المحاكمة البجنائية العاجلة، وذلك على خلفية اتهامهم بقتل المجني عليه محمود محمد سعيد البنا عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، كما أوضحت تحقيقات النيابة العامة حقيقة الواقعة، التي بدأت باستياء المجني عليه من تصرفات المتهم محمد راجح تجاه إحدى الفتيات، ونشر تدوينات عبر حسابه الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي إنستجرام، ما أثار غضب وحفيظة المتهم تجاهه.

وذكرت التحقيقات أن المتهم هدد وتوعد المجني عليه محمود البنا عبر برامج المحادثات “واتساب”، واتفق مع مجموعة من أصدقائه على قتله، وجهزوا مطاوٍ وعبوات تحتو على مواد حارقة للعيون، مصنعة أساسًا للدفاع عن النفس، لتنفيذ خطتهم، وأنهم اختاروا يوم الأربعاء الموافق الـ9 من أكتوبر موعدًا لذلك.

وأشارت تحقيقات النيابة إلى أن المتهمين محمد راجح وإسلام عواد تربصا بالمجني عليه محمود البنا بالقرب من شارع هندسة الري في مدينة تلا بمحافظة المنوفية، حتى ترك المجني عليه تجمع أصدقائه وسار بمفرد حتى تكالبا عليه، فأمسكه الأول وأشهر في وجهه “مطواةٍ”، وجاء دور الثاني ونفث على وجهه مادة حارقة، وبعدها علت أصواتهم حتى سمعها أصدقاء المجني عليه، فأرسرعوا إلى صديقهم وخلصوه من بين يديه؛ ليركض محاولًا الهرب.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى