أخبار مصر

“القطر ده مافيهوش حد جدع” تعرف على آخر كلمات قالها ضحية قطار طنطا

روى شقيق ضحية قطار طنطا، محمود عيد، تفاصيل ماحدث، وكيف استقبلوا خبر وفاة شقيقه لافتا إلى أنهم لم يستوعبوا خبر وفاته، وذهبوا إلى القطار غير ميقنين بموته  “كان فيه انفعال شديد جدًّا جدًّا، ولحد ما روحنا طنطا ماحدش فينا مصدق إنه مات، وكنا متصورين إن القطر خبطه، وماحدش كان يعرف إنه نَط من القطر إلا بعد ما وصلنا مكان الحادثة بكتير”.

وتحدث عيد، خلال تصريحاته لبرنامج “على مسؤوليتي” المذاع عبر فضائية “صدى البلد”، اليوم الثلاثاء: عن شقيقه الراحل، مشيرا إلى أنه كان شخصًا مسالمًا جدًّا، ومابيحبش يزعل حَد منه، ولسانه كان حلو حتى في طريقة كلامه”.

وعن تفاصيل ماحدث قال شقيق الراحل “الحوار دار بينه وبين الكمسري في 10 دقائق، بإنه يعتبرهم زي ولاده، وهوّه القطر ده مافيهوش جدعنة ليه، دا احنا شباب وكده يعني.

وعن اخر كلمات قالها شقيقه قبل موته، قال “عيد” “أحمد صاحب أخويا، وهو بينط من القطر ماسمعش حاجة من أخويا غير جملة (هو القطر ده مافيهوش حَد جدع) بس”.

وفي ذات السياق أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، اليوم الثلاثاء، بحبس المتهم “مجدي.إ.م” رئيس القطار رقم (934) بهيئة السكك الحديدية، 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لارتكابه أفعالًا أضرت بسلامة راكبَين اثنين بالقطار، والقتل بالترويع، وأفضت إلى موت أحدهما وإصابة الآخر.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن استقلال المجني عليهما “محمد عيد، وأحمد سمير ليلة الثامن والعشرين من الشهر الجاري أكتوبر، للعربة رقم 4 من القطار رقم 934 حال توقفه بمحطة طنطا، مسافرين إلى محافظة القاهرة دون تذكرة أو تصريح؛ ولذلك استوقفهما الكمسري بعد منتصف تلك الليلة، ولعلمه بعدم امتلاكهما ما يكفي لثمن التذكرة والغرامة؛ فتح باب القطار وخيرهما بين الدفع أو تقديم بطاقتَي تحقيق شخصيتهما لتحرير محضر بالواقعة أو النزول من القطار.

وانكر المتهم بعدما أمرت النيابة العامة بضبطه وإحضاره، الاتهام المنسوب إليه وادعى أن القطار توقف ثم بدأ السير قبل قفز المجني عليهما بسرعة منخفضة وأنه حاول منعهما من ذلك.

وتبين للنيابة العامة التي انتقلت  إلى مسرح الواقعة أنها وقعت منطقة مهجورة معتمة “محطة دفرة القديمة” وناظرت جثمان المتوفى، إذ تبين انفصال رأسه عن جسده.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى