أخبار مصر

اكتشاف أول مقبرة أثرية تعود للعصر الروماني بمنطقة سقارة

صرحت وزارة الآثار المصرية عن التوصل إلى أول كشف أثري في منطقة سقارة وهو عبارة عن مقبرة على طراز الكتاكومب يعود إلى العصر الروماني، وبالتحديد خلال الفترة من القرن الأول حتى القرن الثاني الميلادي، ويعد هذا الكشف الأثري الجديد هو أول مقبرة مكتشفة يعود تاريخها إلى العصر الروماني بمنطقة سقارة الاثرية.

يعود الفضل في التوصل لهذا الكشف الأثري الجديد لأعمال موسم حفائر البعثة الآثرية المصرية اليابانية المشتركة التي تعمل في منطقة شمال سقارة تحت رئاسة الدكتور ور نوزومو كاواي من جامعة كانازاوا وجامعة واسيدا اليابانية.

صرح مدير عام سقارة صبري فرح، أن البعثة الآثرية قد عثرت على تلك الكتاكومب بالتحديد في المنطقة التي تقع شمال شرق تفتيش في منطقة سقارة القديم، والتي لم يتم بها أي أعمال حفر خلال الفترة السابقة على الإطلاق.

كما أعلن  الدكتور ور نوزومو كاواى، أن الكتاكومب التي تم اكتشافه تتكون من بناء مقبب من الطوب اللبن، يحتوي بداخله على سلم داخلي، تصل لغرفة منحوتة بالصخر ومصنوعة على وجه التحديد من الحجر الجيري، وأضاف أنه قد تم العثور بداخلها على نيشة محفورة بالصخر تحتوي على لوحة شكلها مستديرة بها صور للآله سوكر، وتحوت وأنوبيس من اليسار إلى اليمين وأسفل الصورة يوجد نقش عبارة عن سطرين من النقوش اليونانية، وعثر أمام اللوحة على 5 تماثيل مصنوعة من التراكوتا لـ “ايزيس أفروديت”، بالإضافة إلى العثورة على عدد من الأواني الفخارية المصنوعة من الصخر وجدت على بوابة المدخل.

وأوضح أن البعثة قد عثرت أيضاً على عدد 2 تمثال على هيئة أسود تم صناعة التمثالين من الحجر الجيري، ويبلغ طول التمثال الواحد حوالي 55 سم، وارتفاع يصل إلى 33 سم * 19 سم.

أما بالنسبة للحجرة المحفورة من الصخر فقد أوضح الدكتور مدير سقارة محمد يوسف، إلى أن البعثة الآثرية قد عثرت عليها خارج بوابة المدخل، وتتكون من قاعة طويلة يصل طولها لما يقرب من 15 متراً وعرضها يقرب من 2 متر، إلى جانب وجود عدد من الحجرات صغيرة محفورة على جدرانها الجانبية، كما تم العثور بداخل الغرفة على تمثال كبير كامل من الطين لـ “إيزيس أفروديت”، يبلغ ارتفاعه ما يقرب من 58 سم، بالاضافة إلى العثور على عدد من المومياوات.

أقرا المزيد وزير الآثار يعلن رسمياً عن سر الدفن الجماعي لجثث الفراعنة بخبيئة العساسيف بالأقصر

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى