“عبدالعال” يؤشر على مطالبات إحالة العضو أحمد طنطاوي للجنة القيم

Advertisements

قال الدكتور علي عبدالعال؛ رئيس مجلس النواب، إنه قد تلقى طلبًا من 95 نائبًا من أعضاء المجلس بشأن إحالة النائب أحمد طنطاوي، عضو مجلس النواب، إلى لجنة القيم، وذلك لما نسب له من تصريحات تمس الدولة المصرية ومؤسساتها، وتنص المادة 30 من اللائحة الداخلية للبرلمان، أنه يحال العضو إلى لجنة القيم بقرار من مكتب المجلس إذا رأى مبرراً لذلك، بعد سماع أقوال العضو.

كان ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان التي أقيمت اليوم، الثلاثاء، وأكد “عبدالعال” أنه قام بالتأشير على الطلب وإحالته لمكتب المجلس، وذلك تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها.

Advertisements

وتضمن الجلسة أيضًا مطالبات عدد من الأعضاء بضرورة إحالة العضو طنطاوي للجنة الجيم وتطبيق اللائحة عليه، نظرًا لأن حرية الرأي والرأي الآخر تكون مكفولة بحدود واضحة، كما أن هناك خطوط حمراء لا يجوز تجاوزها وفق القانون، و     ذلك خاصة أنها تصبح جريمة ويعاقب عليها.

وقال النائب سامي رمضان، عضو مجلس النواب؛ إن ما قام بفعله العضو “طنطاوي” يعد تشكيكًا في مؤسسات الدولة المصري ولا يجوز الصمت عليها، مشيرًا إلى أن الدولة بمؤسساتها وقياداتها السياسية تقوم بدورها المنوط به في سبيل رفعه الوطن.


وأضاف “رمضان”: “اللي جبنا هنا الحرية وبنسمع ونقول رأينا بكل حرية والتعديلات الدستورية اللي تم التشكيك بها والحديث أنها ورائها تحركات خبيثة وافق عليها البرلمان ونوابه.. بكل حرية وديمقراطية.. والقيادة السياسية أمينة والرئيس عبدالفتاح السيسي يمثل إرادة شعب وسيظل يحمي الشعب ومصر… ولولا الرئيس السيسي ما كانت مصر”.

وقال “عبدالعال”:” تم التصويت على التعديلات من قبل المواطنين.. أمام كل العالم بمشاركة منظمات وجمعيات ومسؤولين بالخارج رصدوا الاستفتاء.. ومن يشكك في الشرعية ويتناول هذا الوطن بالسلب فلا مكان له في مصر عموما.. يذهب إلي بلد آخر.. ونحن مكلفين بحماية هذا الوطن وشعبه.. وفيه خطوط حمراء منها الوطن والقيادة السياسية وجيش وشرطة مصر لا يجوز التطاول عليهم”.

واختتم الدكتور علي عبدالعال ما حدث بقيامه بالتأشير على الطلب وإحالته لمكتب المجلس، وذلك للتمهيد باتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها.

Advertisements
الوسوم

تعليق واحد

  1. للاسف د عبد العال المعين يؤشر علي أحاله عضو منتخب ألي لجنه القيم
    و لا يكتفي بذلك بل ينصح بإن يغادر وطنه مصر
    لا اجد ما أقوله للمجلس الذي انتفض ليجني مكاسب ماديه و كأنه وظيفه التحق بها العضو و ليس مهمه وطنيه
    و كيف لا يعتبرها سيادته وظيفه و قد تم تعيينه فيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق