الصحة تنفي تداول أدوية لعلاح السكر منتهية الصلاحية

Advertisements

نفت وزارة الصحة والسكان، ما تم تداوله حول تداول أدوية سكر منتهية الصلاحية في الصيدليات، وأكدت أنها شائعات لا أساس لها من الصحة.

وتداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإخبارية، شائعات حول تداول أدوية منتهية الصلاحية لمرضى السكر، بالصيدليات، فاتصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بوزارة الصحة التي نفت الأمر تماما، وأكدت أنها شائعات لا أساس لها من الصحة، مطالبة بضرورة تحري الدقة قبل نقل وتداول المعلومات.

Advertisements

وأكدت وزارة الصحة في بيانها مع المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، أن الصيدليات عليها رقابة دورية مستمرة، ولم يتم بيع أم عقاقير أو أدوية منتهية الصلاحية لمرضى السكر أو لأي أمراض آخرى، وكذلك الأمر في المستشفيات والوحدات الصحية.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان في بيانها، أن هناك حملات تفتيشية مستمرة من قبل الوزارة على المستشفيات والمنشآت الصحية والصيدليات، والتأكد من الأدوية الموجودة والعقاقير وصلاحيتها جيدا، وأيضا منع التلاعب بالأسعار، وسحب عينات عشوائية من المخازن والعيادات لفحصها، للتأكد أنها آمنة تماما للمواطنين.

وتابعت وزارة الصحة والسكان في بيانها، أن العينات التي يتم سحبها من الصيدليات وشركات التوزيع والعيادات الخاصة، يتم تحليلها في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، وعند وجود مخالفات أو أدوية منتهية الصلاحية أو ضارة بصحة المواطنين، يصجر منشورات رسمية في الحال بخصوصها بعج التخلص منها، واتخاذ الإجراءات القانونية مع المخالفين، لمنع تداول تلك الأدوية بالأسواق.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان في بيانها، أن جميع الأدوية تحصل على موافقة هيئة الرقابة الدوائية قبل تداولها في الأسواق،وكذلك يتم التفتيش عليها وإجراء البحوث والتأكد من سلامتها وصلاحيتها، كما أن الأدوية المستوردة من الخارج لابد أن تكون حاصلة على موافقة هيئة الغذاء والدواء العالمي قبل تداولها في الأسواق، وذلك في إطار التوجيهات والتكليفات المستمرة بالاهتمام بصحة المواطن.

وناشدت وزارة الصحة والسكان في بيانها، العاملين بالمواقع الإلكترونية، ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بالتأكد من المعلومات جيدا قبل تداولها، والتأكد من مصدرها منعا لتداول الشائعات أو معلومات خاطئة تثير البلبلة، كما أشارت إلى أنه من الممكن التواصل مع الوزارة عند الشكاوى أو الاستفسارات، من خلال الرقم (25354150/02).

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق