أخبار مصر

نشرة السبت 16/11/2019.. سيولة مرورية بمحاور القاهرة والجيزة

شهدت الساعات الأولى من صباح اليوم السبت الموافق 16 نوفمبر 2019، انسيابا مروريا واختفاء للزحام المعتاد بشوارع القاهرة والجيزة المعتاد طيلة أيام الأسبوع، نظرا لأن اليوم هو عطلة رسمية لعدد كبير من الموظفين والعاملين بالقطاعي العام والخاص، كما أن المدارس في عطلتها الأسبوعية مما أدي لظهور سيولة مرورية واضحة منذ الساعات الأولى من الصباح.

وسجلت شاشات غرفة علميات المرور، انتظام حركة المرور بالطرق الصحراوية، والساحلية وسط انتشار رجال الإدارة العامة للمرور، واختفت الكثافات المرورية أعلى دائري المريوطية لكل من المتجة لمناطق الجيزة ومدينة الفيوم وحدائق الأهرام وميدان الرماية، كما شهد الطريق الزراعي انسيابا مروريا للمتجة لمنطقة شبرا والمؤسسة.

كما شهد شارع القصر العيني سيولة مرورية واضحة منذ الصباح، امتدت حتى ميدان التحرير وميدان عبد المنعم رياض، كما شهد كوبري أكتوبر انتظاما بحركة السيارات في الاتجاهين، وصولا لمنطقة الدقي ومحي الدين أبو العز، كما ظهرت السيولة المرورية أعلى محور 26 يوليو، كما انتظمت حركة السيارات أعلى دائري المرج للمتجه من نفق السلام اتجاه الزراعي ومنه إلى الأقاليم.

فيها ظهرت الكثافات المرورية البسيطة أعلى طريق الأوتوستراد للقادم من مناطق حلوان إلى المعادي والمقطم، فيما اختفت تلك الكثافات في شارع التحرير وصولا للدقي، وتسير حركة السيارات بشكل طبيعي في اتجاه مدينتي السادس من أكتوبر والشيخ زايد، وكذلك ميدان لبنان، وشهد كورنيش النيل سيولة مرورية في الاتجاه لمنطقة المعادي حتي وسط المدينة، بينما شهدت منطقة رمسيس زحاما بسيطا أيضا.

وظهرت سيولة مرورية بشوارع محافظة الجيزة وصولا إلى قسم الطالبية، وظهر انسياب أعلى كوبري الجيزة المعدني، وصولا إلى محطة مترو جامعة القاهرة، لتتجدد بشارع السودان وصولا إلى شارع جامعة الدول وحتى إمبابة، فيما شهد ميدان التحرير انسيابا مروريا في الساعات الأولى من الصباح، و شهد محيط جامعة القاهرة انسيابا مروريا وصل لميدان الجيزة، لتختفي الكثافات المرورية ببداية كل من شارعي فيصل والهرم.

وانتشرت الحملات المرورية أعلى المحاور والشوارع بمحافظتي القاهرة والجيزة لرصد المخالفات وإلزام المواطنين بقواعد وآداب المرور، وللحد من وقوع الحوادث المرورية الناجمة عن السير عكس الاتجاه، أو الانتظار الخاطئ بالطرق السريعة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى