مرتضى منصور لوالد محمود البنا: “مش هسيب حق ابنك”

التقى والد القتيل محمود البنا، والملقب إعلاميا بـ”شهيد الشهامة”، بالمستشار مرتضى منصور، صباح اليوم الأحد، أثناء حضور الثاني الجلسة الثالثة لمحاكمة راجح المتهم بقتل محمود البنا، بشكل تطوعي منه، بعدما أعلن في تصريحات تليفزيونية، أنه سيشارك في القضية، وقال في تصريحان له صباح اليوم في المحكمة، إنه يحمل مفاجآت ستقبل موازين القضية.

وشهد اللقاء الذي جمع بين المستشار مرتضى منصور، ووالد القتيل محمود البنا، في محكمة جنايات الطفل في شبين الكوم بمحافظة المنوفية، لنظر القضية رقم 77 لسنة 2019 جنايات أحداث تلا، المتهم فيها محمد أشرف راجح وآخرين بقتل الطالب محمود البنا، حوار بين الطرفان، ووجه والد القتيل حديثه للمستشار مرتضى منصور معبرا عن سعادته لتطوعه للدفاع عن حق نجله.

وأكد المستشار مرتضى منصور أنه لن يتراجع عن القضية، وسيستمر في الدفاع عن المجني عليه، مشيرا إلى أنه لن يترك حق الطالب محمود البنا بحسب قوله: “مش هسيبة إلا لما أجيب حقه”.

يذكر أن النائب العام أحال المتهم الأول في القضية، ويدعى محمد أشرف عبدالغني راجح، و3 متهمين آخرين محبوسين على ذمة قضية مقتل شهيد الشهامة، لمحاكمة جنائية عاجلة بعد توجيه تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد للطالب محمود محمد سعيد البنا.

وقد كشفت التحقيقات التي قامت بإجرائها النيابة العامة عن حقيقة واقعة مقتل الطالب محمود البنا، والتي بدأت عندما استاء المجني عليه من تصرفات المتهم بعد توجيه بعد التعرض لإحدى الفتيات، حيث قام المجني عليه بنشر بعض الكتابات عبر حسابه الشخصي عبر مواقع التواصل الاجتماعي “انستجرام” حيث أثارت غضب المتهم الأول في القضية محمد راجح.

وأوضحت التحقيقات التي تمت عن مقتل الطالب محمود البنا أن المتهم قد أرسل إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات الإلكترونية العديد من الرسائل التي تضمن على العديد من التهديد والوعيد، ثم قام بالاتفاق مع عصبة من أصدقائه على قتل المجني عليه، وأعدوا لهذا سلاح أبيض “مطاوي”، بالإضافة إلى إحضار عبوات بها مواد حارقة للعيون مصنعة بغرض للدفاع عن النفس، وتخيروا لتلك الجريمة يوم الأربعاء الموافق 9 من شهر أكتوبر السابق للقيام بجريمتهم.

وكشفت التحقيقات التي قامت بها النيابة العامة إلى أن المتهمين الأول “محمد راجح” والثاني “إسلام عواد”، تربصا بالمجني عليه “محمود البنا” بموضع قرب شارع هندسة الري التابع لمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما أن ابتعد المجني عليه عن أصدقائه حتى انقضا عليه، فأمسكه الأول مشهرًا مطواة بوجهه، ورش الثاني على وجهه عبوة المواد الحارقة للعيون، وحينما علت الأصوات سمع أصدقاء محمود البنا هرعوا إليه،محاولين إنقاذه لكنهم فشلوا بسبب وجود المتهم الثالث والرابع في القضية اللذان قاموا بإطلاق عبوات مواد حارقة للعين، وقام المتهم بتسديد طعنات نافذة للمجني عليه أودت بحياته وفروا هاربين من موقع الحادث.