السيسي: على المجتمع الدولي مساعدة إفريقيا في محاربة الفقر

وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي مقر انعقاد قمة مجموعة العشرين وإفريقيا، والمنعقدة بألمانيا، وذلك حسب ما نقل التلفزيون المصري في نبأ عاجل له قبل قليل، وأعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن سعادتة، في مشاركته بقمة العشرين وأفريقيا، مؤكدا أن القمة تمثل التعاون بين كل من مصر وألمانيا والقارة الأفريقية، وقال إن القارة الإفريقية تملك مقومات وموقع جغرافي، بجانب امتلاكها إرادة سياسية، ورؤية واضحة للعالم، لتنفيذ الإصلاحات، والربط الإقليمي.

وأضاف الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن جذب الاستثمارات جزء لا يتجزأ من الاستقرار، فالاستقرار له تأثيره الإيجابي على كافة قطاعات الدولة، ويصاحبة فرص للتشغيل، وفرص أيضا لنقل التكنولوجيا، بجانب ازدهار الاقتصاد، فتلك أمور تساعد في الارتقاء بالعملية الإنتاجية في القارة الإفريقية على المستوى الدولي.

وتابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أنه على المجتمع الدولي مساعدة قارة إفريقيا في محاربة الفقر والتحديات المختلفة، خاصة وأن القارة أصبحت من أسرع المناطق نموا، وأصبحت أيضا من أكثر المناطق جذبا للاستثمارات الأجنبية المباشرة، كما أن مشروعات الربط الإقليمي بالقارة الإفريقية ستعمل على زيادة النمو العالمي.

ومن جانبها رحبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بالرئيس عبدالفتاح السيسي، والوفود المشاركة في قمة مجموعة العشرين وأفريقيا، خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية غير الرسمية للاستثمار بأفريقيا، في قمة مجموعة العشرين وأفريقيا المنعقدة بألمانيا بمشاركة الرئيس السيسي.

وأكدت ميركل، أن بلادها تسعى لتنفيذ التدابير اللازمة لتطوير القارة الإفريقية، والمساعدة في تحقيق استراتيجية 2063، فتلك التدابير تعمل على تقديم مستقبل أفضل للقارة الإفريقية، كما بدأت ألمانيا، إصلاحات مع القارة الإفريقية، كما أن الدعم الألماني أصبح واضحا في بعض الإصلاحات بالقارة الإفريقية، فضلا عن وجود حزمة من التدابير لاستكمال الشراكة بين ألمانيا، والقارة الإفريقية، ومنها التعاون مع الشركات الصغيرة في أوروبا وأفريقيا، وتأمين صادرات واستثمارات الشركات الألمانية في بلدان الشراكة مع أفريقيا، والتفاوض بشان اتفاقية الازدواج الضريبي مع البلدان الأفريقية الأخرى، وتعزيز المجمعات الحرفية والصناعية والتجارية، والعمل على إصلاحات جديدة مع دول أفريقية أخرى.

وتنطلق اجتماعات قمة العشرين، اليوم الثلاثاء، لبحث سبل تنمية قارة أفريقيا في العاصمة الألمانية برلين، بمشاركة الرئيس السيسي بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي في دورته الحالية، وتهدف لإتمام التعاون الاقتصادي بين إفريقيا ودول مجموعة العشرين، من خلال مشروعات مشتركة تسهم في الإسراع بوتيرة النمو بالقارة السمراء.