أخبار مصر

ورشة عمل للتصالح في مخالفات البناء بالإسماعيلية

قدمت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ورشة عمل للتصالح في بعض مخالفات البناء، في مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية، والتحدث عن القانون رقم 17 لسنة 2019، والصادر بشأن التصالح في بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها، ولائحته التنفيذية.

وقالت المهندسة نفيسة هاشم، رئيس قطاع الإسكان والمرافق بالوزارة، رئيس لجنة الرد على استفسارات تطبيق القانون، خلال ورشة العمل، إن الورشة تضمن الرد على استفسارات رؤساء اللجان الفنية، وتطرقت أيضا للتظلمات بالمحافظة، والرد على استفسارات الحضور، حول التصالح في مخالفات البناء، وتذليل العقبات التي تعرقل تنفيذ أحكام القانون، ولائحته التنفيذية، والتيسير على المواطنين، مشيرة إلى أن الورشة، قدمت عرضا مرئيا يوضح أحكام القانون رقم 17 لسنه 2019، وآليات تنفيذه.

وطالبت رئيس قطاع الإسكان والمرافق بالوزارة، رئيس لجنة الرد على استفسارات تطبيق القانون، خلال ورشة العمل، الالتزام بأحكام القانون واللائحة التنفيذية، كما طالبت أيضا بتيسير قبول طلبات المواطنين للتصالح في مخالفات البناء، والبت في الطلبات المقدمة بسرعة، موضحة أن طلبات تقنين الأوضلع والتصالح في الإسماعيلية وصلت لـ800 طلب، فضلا عن اعتماد القرار الخاص بتحديد سعر المتر مقابل التصالح وتقنين الأوضاع بالمحافظة على الفور.

وفي الشهر الماضي، أكدت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بحسب تقرير تقصي الحقائق الصادر عن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، استمرار تلقي الطلبات المُقدمة من المواطنين للتصالح دون رفض أي طلب، أو إبداء الرأي فيه، وترك ذلك إلى اللجان المُختصة التي سوف تتولى البت في تلك الطلبات، لافتة إلى البدء في استقبال طلبات التصالح اعتبارا من يوم 8 يوليو الماضي.

وفي ختام تقرير تقصي الحقائق الصادر عن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ناشدت وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية في الوزارة ، بهدف التأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين، موضحة أنه في حال وجود أي استفسارات أو شكاوى ، فإنه يمكن الرجوع إلى الموقع الرسمي للوزارة (mhuc.gov.eg)، لأخذ المعلومات الصحيحة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى