أخبار مصر

“الأزهر” يوضح وجوب الحجاب بنص قرآني

بعد انتشار الأفكار والفتاوى الخاصة بعدم ارتداء الحجاب، أعلن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن هذه الأفكار والفتاوى ادعاءات لا تمت للإسلام بصلة.

وأكدت لجنة الفتاوى الإلكترونية، أن الحجاب فريضة أوجبها الإسلام ولها نصوص قرآنية قطعية الثبوتِ والدلالة لا تقبل الاجتهاد، مشيرة إلى أنه لا يقبل الخوض فيها من قبل العامة أو المختصين، وأنه ليس لأحدٍ أن يخالف الأحكام الثابتة.

وأوضحت اللجنة، في بيان صدر عنها، ونشرته عبر صفحتها الرسمية للمركز على “فيس بوك”، وذكرت اللجنة آيات قرآنية تؤكد قطعية الثبوت والدلالة، منها قوله تعالى: “وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ”، وقوله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا”.

وأشارت اللجنة إلى أن الإسلام أراد أن يحفظ للمرأة فطرتها، ويُبقي علىٰ أنوثتها، ومكانِها في قلب الرجل، فالزي الإسلامي دعوة تتماشىٰ مع الفطرة البشرية قبل أن يكون أمرًا من أوامر الدين.

وذكرت اللجنة أن الطبيعة تدعو الأنثىٰ لتتمنع علىٰ الذكر، وتقيم بينه وبينها أكثرَ من حجاب ساتر، لتظل مطلوبةً، ويظل يبحث عنها، وأهابت لجنة الفتوى التابعة لمركز الأزهر العالمي بمن يروِّجون مثلَ هذه الأحكام والفتاوىٰ أن يكفُّوا ألسنتهم عن إطلاق الأحكام الشرعية دون سند أو دليل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى