أخبار مصر

إخلاء مدرسة بأسوان بعد اختناق 55 طالبة و11 مدرسة بسبب انبعاثات مصنع “كيما”

أعلن مصطفى إدريس مدير مدرسة حسين مرسال الثانوية الصناعية بنات في منطقة المحمودية في أسوان، أنه وجه بإخلاء المدرسة فور إصابة بعض الطالبات والمعلمات باختناقات صباح اليوم، مشيرًا إلى أنه تم اتخاذ القرار حفاظًا على حياة الطالبات والمعلمات، عقب وجود انبعاثات ضارة ناتجة عن مصنع كيما أسوان القديم، موضحًا أنه أبلغ القيادات في مديريتي التعليم والصحة إلى جانب نقل 55 طالبة و11 مدرسة للمستشفيات أسوان الجامعي والصداقة التخصصي.

وأضاف الدكتور ممدوح سيد أحمد مدير عام الفرع الإقليمي لجهاز شؤون البيئة في محافظة أسوان، أن لجنة عاجلة من المختصين في الجهاز أرسلت إلى المصنع لقياس الانبعاثات والدخان الصادر من المصنع، موضحًا أنه فور انتهاء اللجنة من عملها سوف تقوم بإرسال تقريرها للجهات المختصة.

وفي ذات السياق قالت وزارة قطاع الأعمال، في إطار كشفها عن ملابسات الواقعة التي تسببت في إصابة 66 حالة داخل إحدى المدارس في أسوان باختناقات صباح اليوم، أن المشكلة حدثت نتيجة لانخفاض امدادات الأكسجين الخاصة في وحدة حامض النيتريك بالمصنع القديم لشركة الصناعات الكيماوية المصرية “كيما” التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية – إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، والتي واكبها تغير في اتجاه الرياح نحو مدينة أسوان، حيث تأثرت المدينة ببعض الانبعاثات الصادرة من الوحدة، الأمر الذي تسبب في بعض حالات ضيق التنفس لبعض المواطنين القاطنين بالمنطقة المحيطة بالمصنع.

وأضافت الوزارة، أنه على تم التوجيه بالإيقاف الفوري لوحدة حامض النيتريك بمصنع كيما القديم، وسرعة الانتهاء من الإصلاحات اللازمة للمشكلات الفنية التي أدت لزيادة الانبعاثات، مشيرًا إلى أن شركة كيما تقدمت لجهاز شؤون البيئة بخطة متكاملة للإصحاح البيئي وجاري مراجعتها حاليًا، وذلك لتلافي كافة ملاحظات الجهاز المتعلقة بالمصنع القديم والحد من الآثار السلبية المترتبة على الانبعاثات.

وأكدت أن الشركة تجري مفاوضات حاليا لإنشاء وحدة جديدة لحامض النيتريك والتي تتوافق تماما مع الاشتراطات البيئية، بطاقة 600 طن / يوم، وذلك لاستبدال الوحدات القديمة.

جدير بالذكر أن مدرسة حسين مرسال الثانوية الصناعية بمنطقة المحمودية بأسوان، شهدت إصابة 55 طالبة و11 معلمة بحالات اختناق، بسبب تسرب غاز من مصنع كيما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى