بلاغ للنائب العام يتهم المقاول محمد علي بارتكاب جرائم بلطجة وخطف للمواطنين

Advertisements

تقدم طارق محمود المحامي بالنقض والدستورية العليا، ببلاغ للمستشار النائب العام، يتهم خلاله المقاول الهارب محمد علي، بارتكاب جرائم خطف وترويع للمواطنين وبلطجة، قيد تحت رقم 49666 لسنة 2019.

وقال المحامي في بلاغه، إن المقاول الهارب اعترف بلقاء له مع قناة “الحوار”، التي وصفها بالإرهابية، أنه اشترك في جرائم خطف للمواطنين بالاشتراك مع والده، واحتجازهم بأحد المخازن بمنطقة العجوزة، وتعذيبهم للتحصل منهم على مبالغ مالية لإطلاق سراحهم، وأكد المحامي في بلاغه أن المقاول الهارب اعترف على والده بالاشتراك معه.

Advertisements

وذكر البلاغ، أن التعذيب وممارسة البلطجة هي جرائم مؤثمة قانونًا بموجب المواد 288، 290 من قانون العقوبات المصري والتى تصل عقوبتها إلى الأشغال الشاقة المؤبدة، وطالب المحامي في بلاغه بفتح تحقيقات عاجلة وفورية في الوقائع المشار إليها.

كما طالب المحامي في بلاغه، إصدار أمر ضبط وإحضار لكلا من محمد علي ووالده، ووضع اسمه على قوائم ترقب الوصول، ووضع اسم والده أيضا على قوائم الممنوعيين من السفر، وطلب تحريات الأجهزة الأمنية المختصة للوصول إلى تفاصيل ووقائع الخطف والاحتجاز التي اعترف المقاول، وإحالة المتهميين إلى محاكمة جنائية عاجلة.


يأتي ذلك، بعدما أحالت النيابة العامة في 29 نوفمبر الماضي، المقاول الهارب محمد علي إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، بتهمة التهرب من سداد الضرائب المستحقة عليه، وعلى الشركات المملوكة له، بالمخالفة للقوانين المعمول بها في مصلحة الضرائب، وذكرت تحقيقات النيابة العامة، أن المتهم بصفته مسجلا وخاضعا لأحكام قانون الضريبة على القيمة المضافة تهرب من سداد الضربة المقيمة قانونا، وذلك بأن قام بالتلاعب في سجلات ودفاتر ضريبية وشركات وهمية.

وأضافت التحقيقات، أن الإحالة جاءت بعد انتهاء تحقيقات نيابة مكافحة التهرب الضريبي، الذي تم بناءً على طلب وزير المالية بإحالة ملف القضية إلى النيابة العامة للتصرف فيها، وأعقبه طلب تحريك الدعوة الجنائية حيث أن المتهم بصفته مسجل وخاضع لأحكام الضريبة العامة على المبيعات تهرب من أداء تلك الضرائب قانونا عن نشاطه، وذلك بان قام بتقديم خدمة دون الإقرار عنها وسداد الضريبة المستحقة في المواعيد المقررة، وذلك بأن أصدروا فواتير محملة بضريبة المبيعات حال كونها غير مسجلة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق