عقيلة صالح يؤكد احتمالية الاستنجاد بالجيش المصري في حالة حدوث عدوان تركي على ليبيا

Advertisements

أثار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي الجدل بقوة اليوم الأحد، وذلك على هامش تواجده في جلسة مجلس النواب المصري اليوم، من خلال حديثه عن احتمالية استنجاد ليبيا وشعبها بالجيش المصري في حالة حدوث عدوان تركي على الأراضي الليبية الفترة القادمة.

وأكد عقيلة صالح خلال حديثه في جلسة مجلس النواب المصري اليوم أن الدول العربية مُطالبة بالوقوف إلى جانب دولة ليبيا، من أجل الحصول على الاعتراف الدولي من مجلس الأمم المتحدة بشرعية البرلمان الليبي في ظل كونه الممثل الوحيد للشعب الليبي في الوقت الحالي.

Advertisements

وأشار أيضاً إلى أن ما يحدث في الوقت الحالي من خلال استمرار الاعتراف بالمجلس الرئاسي في ليبيا يُعد خيانة عظمى لدولة ليبيا، وخاصة وأن ذلك الاعتراف يتجاهل بالتالي إرادة الشعب الليبي بأكمله الذي يرغب في الدفاع عن حقوقه وحقوق وطنه.

وشدد عقلية صالح في حديثه على أنه في حالة قامت تركيا بالعدوان على أرض دولة ليبيا، سوف يستنجد البرلمان الليبي وقتها بالجيش المصري من أجل مساعدته على تحرير أرضه من العدوان التركي.


وأضاف أيضاً أنه مُتعجب بشدة لعدم وجود موقف موحد من طرف الدول العربية حتى الآن تجاه مجلس النواب الليبي، بالرغم من أنه الوحيد الذي يمتلك الصلاحيات التشريعية في دولة ليبيا، مؤكداً في الوقت ذاته أن أي معاهدات أو اتفاقيات تقوم أي دولة في العالم بتوقيعها يجب أن يتم الموافقة عليها أولاً من طرف مجلس النواب الخاص بها لأنه يُمثل الشعب في المقام الأول.

وأوضح عقيلة أن الشعب الليبي لن ينسى أبداً وقفة مصر بجيشها وشعبها بجانبه منذ فجر التاريخ، مشيراً إلى أن الحكومة المصرية دائماً ما تعمل على حل جميع المشاكل التي تواجهها ليبيا على مر العصور.

وأكد أيضاً أن الشعب الليبي كان يرغب في بناء دولة ومجتمع مدني متحضر بعد حصوله على مساعدة المجتمع الدولي، إلا أن الجميع تخلى عن ليبيا في منتصف الطريق لتُصبح الشوارع الليبية مليئة بالعناصر الإرهابية المسلحة، مما جعل أمر بناء دولة قوية يقترب من الاستحالة.

وفي ختام حديثه، أشار عقيلة صالح إلى أن تركيا لا تسعى إلا لهدف واحد فقط لا غير وهو تدمير منطقة الشرق الأوسط بالكامل، مشدداً على أن الاتفاقية التي وقعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع فايز السراج رئيس الحكومة الليبية غير المعترف به سوف يُزيد من حالة التوتر في منطقة الشرق الأوسط في الفترة القادمة.

إقرأ أيضاً: رئيس مجلس النواب يحسم الجدل بخصوص إمكانية تحول الحكومة إلى الدعم النقدي

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق