أسعار الحديد تواصل التراجع في الأسواق المحلية بسبب استمرار حالة الركود

Advertisements

واصلت أسعار الحديد التراجع بشكل ملحوظ للغاية خلال شهر مارس الحالي بسبب استمرار حالة الركود الاقتصادي الواضحة في البلاد، بسبب أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا سواء داخل مصر أو حتى في العالم بأكمله.

واضطرت معظم مصانع حديد التسليح إلى تخفيض أسعارها بنسبة 4% خلال شهر مارس الجاري، نظراً إلى عدم وجود أي نوع من أنواع الإقبال على شراء كافة مواد البناء مما أدى بدوره إلى امتلاء مخازن المصانع في ظل حالة من الركود التي تُعاني منها الدولة بصفة عامة وليس فقط التجار.

Advertisements

وأكدت وزارة الإسكان أن متوسط سعر طن الحديد قد وصل إلى 9600 جنيه، وهو ما يعني بالتالي أن أسعار الحديد قد تراجعت بنسبة وصلت إلى 17% مقارنة مع شهر مارس من العام الماضي 2019 إلى شهر مارس من العام الحالي 2020.

وأشارت أيضاً إلى أن ذلك السعر يشمل الضرائب إضافة إلى قيمة التوصيل، وهو ما سبب أضراراً جسيماً بالنسبة إلى الكثير من مصانع حديد التسليح طيلة الفترة الماضية، على أمل أن تنتعش حركة الشراء في الأسواق المحلية بعد نهاية أزمة فيروس كورونا.


ولا تزال الحكومة المصرية تعمل جاهدة من أجل محاولة الحد من انتشار فيروس كورونا في كافة أنحاء الجمهورية، علماً بأن عدد المصابين في مصر قد ارتفع اليوم إلى 442 حالة.

إقرأ أيضاً: هالة زايد تكشف الفئات الأكثر تعرضاً لخطر الوفاة بسبب كورونا

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق