أخبار مصرالصحة والطب

علماء يجيبون.. هل يقتل الصيف فيروس كورونا المستجد؟

يترقب العالم بأسرة إزاحة كابوس وباء كورونا “كوفيد 19″، الذي تبلغ حصيلته من الوفيات إلى الوقت الراهن ما يقرب من 37 ألف شخص على مستوى العالم، فعلى الرغم من التطور العلمي والتكنولوجي الراهن، إلا أن العالم مازال مقيداً لتطوير لقاح فعال لمواجهة الوباء خلال تلك الأوقات، وقد توصل بعض العلماء إلى أن فيروس كورونا المستجد يتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، مع دخول فصل الصيف يتوقع أن يقل انتشار الفيروس بسبب ارتفاع الحرارة.

فايد عطية: هناك أبحاث تؤكد أن درجات الحرارة المرتفعة تقلل معدلات الإصابة بالفيروس

وصرح أستاذ مساعد الفيروسات الطبية وأمراض الدم والمناعة بكلية الطب جامعة شانتو في الصين الدكتور فايد عطية، والباحث في مدينة الأبحاث العلمية بالإسكندرية، إن هناك بعض من الأبحاث العلمية التي تحدثت أن درجات الحرارة المرتفعة نوعاً ما يمكنها تعمل على تقليل معدلات الإصابة بالفيروس، لكنها لا تقتله.

وأضاف أن هناك بعض من العلماء أعلنوا أن الفيروسات تموت عند درجة حرارة 56 مئوية، ولكن البعض الأخر أعلن إن الحرارة المرتفعة تعمل على تقليل معدلات انتشار الفيروس، ولكنها لا تقتله.

وقد توصل بحث علمي جديد إلى أن الطقس الدافئ الرطب، يمكن أن يبطئ من معدل الإصابات بفيروس كورونا الجديد “كوفيد 19″، بحسب ما أعلنت عنه الصحيفة الأمريكية “واشنطن بوست”.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أن دراسة سلوك فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” بدرجات الحرارة المرتفعة الرطبة ما يزال قيد التنفيذ خلال الوقت الراهن.

كما قدّمت الدراسة، العديد من الأدلة على وجود الروابط بين درجة الحرارة المرتفعة الرطوبة، والمناطق الجغرافية التي ازدهر فيها فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، حيث توصلت الدراسة إلى أن الفيروس سوف يتراجع بمناطق أمريكا الشمالية وأوروبا خلال أشهر الصيف القادم 2020.

كما مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني س فوسي، أنه من المحتمل أن يتأثر انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وهو ما يتضح بشكل مبدئي خلال الوقت الراهن بالقارة الأفريقية.

كما أوضحت الصحيفة الأمريكية، أن نجاح بلاد مثل تايوان، وهونج كونج، وكذلك سنغافورة، في احتواء فيروس كورونا المستجد، يعود إلى الإجراءات والقرارات الحازمة التي اتخذوها من أجل الحد من انتشار الفيروس، لكن ما حير العلماء أن دول آسيا العديدة لم تشهد تفشي فيروس كورونا بالرغم من اختلاطهم الواسع بالدولة الصينية، وفتح حدود بلادهم معها، وذلك مقارنة بالدول الأوروبية.

وأوضحت الصحيفة أن دول مثل الفلبين، وتايلاند، وفيتنام، وكمبوديا التي تتميز بوجود رعاية صحية بسيطة قد سجلت أعداد إصابة بسيطة بفيروس كورونا المستجد على الرغم من تأخر تلك الدول في إغلاق حدودها مع دولة الصين.

تم نشر الدراسية الجديدة عبر موقع الأبحاث SSRN، التي رجحت أن درجات الحرارة المرتفعة سوف تعمل على إبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد، وهذا عكس ما يحدث بدرجات الحرارة المنخفضة.

وأشار البحث العلمي إلى أن المناطق الدافئة في الولايات المتحدة الأمريكية مثل ولاية تكساس وولاية فلوريدا، لا تسجل نمواً مرتفعاً لحالات الإصابة بالفيروس مقارنة بولايات أخرى مثل واشنطن ونيويورك.

ورجح البحث العلمي أن معدلات نمو فيروس كورونا سوف يتراجع بأوروبا مع ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، وأوضح البحث أن حالة الطقس الدافئ لا يقضي على فيروس كورونا “كوفيد 19″، ولكنها تعمل على بطئ انتشاره فقط، ما يلزم الحكومات بالاستمرار باتخاذ كافة التدابير اللازمة للوقاية من الفيروس، وأن يتخذ الناس احتياطهم للحد من انتشار فيما بينهم.

أقرا المزيد حصيلة كورونا حول العالم.. الإصابات تقترب من 800 ألف و38 ألف حالة وفاة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى