كرم الصعايدة بالأقصر ينقد 1200 سودانيا بعدما علقوا بجوار معبر أرقين

تسبب تفشي وباء كورونا “كوفيد 19” عالميا، في تعلق العديد من الأشخاص في كافة الأماكن بعدما قررت غالبية الدول الاتجاه لغلق حدودها في محاولة لتجنب انتقال الفيروس للعديد من المواطنين، وهو الأمر الذي تسبب في تعلق نحو 1200 شخصا من حاملي الجنسية السودانية، بعدما علقوا بجوار قرية الزنيقة بمركز إسنا في الأقصر، لمدة 14 يوما، تكفل الأهالي فيهم بتوفير المفروشات والمأكل والمشرب والأدوية دون تحرك حكومي من قبل السودان.

وقال عبدالله أحد العالقين هناك، إنه حاول التواصل مع حكومته السودانية بعدما قررت إغلاق معبر أرقين دون اتخاذ أي قرار تجاه مواطنيهم، قائلا: “بنشكر الصعايدة على الرعاية والاهتمام بينا بتوفير كافة الاحتياجات وننتقد موقف الحكومة من عدم الاهتمام بقالنا حوالي أسبوعين دون أي اهتمام لذلك قررنا الاتجاه للقاهرة للجوء إلى السفارة بأنفسنا ولا نعرف متى سنتمكن من العودة إلى بلادنا خصوصا وأن جميع الأموال التي كانت لدينا نفدت.. مؤخرا السفير السوداني قال إنه تواصل معنا وسيدفع لما 150 دولار لتوفير المسكن والمأكل ونفقة الإقامة في القاهرة ولا نعرف حاليا من سيدفع لشركات الأتوبيسات ثمن التذاكر خصوصًا وأن مسؤول السفارة يريد أن يحملها للشركات وهو ما لم توافق عليه هذه الشركات.

وقال أحد أهالي القرية يدعى حسن الدوشي، إن الشباب تعاونوا مع أحد الجمعيات الخيرية لتزويد السودانيين العالقين بالأطعمة والأدوية والأغطية بعدما فوجئوا بقرار حكومتهم وبقوا عالقين خاصة وأن بينهم عدد كبير من المرضى وكبار السن والأطفال.

وكانت السودان أعلنت غلق حدودها في 12 مارس الجاري، وتعليق حركة الطيران مع 8 دول بينها مصر، وإغلاق المعابر البرية معها إثر انتشار فيروس كورونا.