أخبار مصر

” أجهزة التنفس رخيصة وأقنعة ضد العدوى”.. فريق مدينة زويل يكشف تفاصيل مشروعه

قال الدكتور عمرو حلمي أستاذ مساعد النانو تكنولوجي في مدينة زويل والمشرف على الفريق البحثي، الذي يصميم أجهزة التنفس الصناعي منخفضة التكلفة بنحو 1% من تكلفة الجهاز القديم، وذلك بالتعاون مع جامعة إلينوي في أوربانا شامبين بالولايات المتحدة، ومجموعة “العربي”، إنه يتوقع إنتاج فريقه 10 نماذج في 7 أبريل 2020، مضيفا أنه من المقرر أن يلتقي عدد من ممثلي الشركات والمصانع غدا والتي أبدت رغبة في التعاون في تنفيذ المشروع بشكل عاجل، على أن يكون ذلك من أجل توفير كافة الإمكانيات المتاحة للمشروع، موضحا أن ذلك سيتم في تواجد ممثلي شركة العربي والتي ترعى العديد من مشروعات المدينة.

وأضاف حلمي، خلال تصريحات صحفية، أن الخطوة الأخرى هي مطابقة الأجهزة للمواصفات العالمية والمتوقع أن تستغرق 45 يوما مع وزارة الصحة إلى جانب أنه جاري التفاوض لتقليص تلك المدة في ظل الأزمة الحالية، على أن يكون ذلك بشكل منطقي مع الاهتمام بكافة التجارب لتفادي أي تأثيرات على صحة المريض، موضحا أن النماذج التي أعلن عنها هم 3 أجهزة تنفس صناعي، حيث يوفر الأول العمل في مرحلة ما قبل العناية المركزة والتي بالعادة يستخدم فيها بالون تنفس يدوي ولكن تم تطويره ليعمل آليا لسرعة تقديم الإسعافات الحرجة، وهو ما يوفر على المريض المعاناةحتى ينقل للعناية المركزة، إلى جانب توفير طاقة مقدمي الرعاية.

وتابع أن النموذج الثاني عبارة عن جهاز تنفس صناعي لمواجهة زيادة أعداد المصابين بالاتهاب الرئوي وأمراض الجهاز التنفسي القاتلة بشكل كبير خاصة في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا في الفترة الحالية وبالتالي يتوفر في الأسواق المصرية بتكلفة بسيطة وجودة عالية، مضيفا أن النموذج الأخير هو تطوير لجهاز التنفس الصناعي الذي يستخدم في الحالات الحرجة وبالتالي قد لا يكون المريض بحاجة لغرفة العناية المركزة باهظة التكلفة.

وأوضح أن تكلفة تلك الأجهزة عالية جدا في السوق المصري وتتجاوز مئات آلاف الجنيهات ومن المتوقع إنتاعلى إنتاج 10 نماذج في 7 أبريل 2020، مضيفا أن هناك مشروعات أخرى مع نفس الجامعة بينها توفير أقنعة حماية لجميع العاملين في المجال الطبي ذات الاستخدام للمرة الواحدة، ومضاف إليه صمام زفير قابل لإعادة الاستخدام، ومصنوع من مطاط السيليكون الطبي والمعالج بمواد تمنع نشاط الفيروسات، ويمكن تعقيمه، كما يحتوي على فلاتر قابلة للتغيير والمعالجة بطريقة قادرة على وقف نشاط تلك الفيروسات، ومدينة زويل الآن بصدد توفير التمويل اللازم لدعم هذا المشروع والحصول على إنتاج كمي خلال شهر.

وتابع أن الموديلات القديمة التي نفذناها كانت بتكلفة تتراوح من 25% إلى 30%؛ لأن أسعار التكلفة تقل كلما زادت كمية المنتج الواحد، موضحا أن الموديل الأول ستكون تكلفته حوالي 2700 جنيه بدلًا من 3 آلاف جنيه، والموديل الثاني ستكون تكلفته نحو 7 آلاف جنيه بدلًا من 10 آلاف جنيه، ولكن في النهاية القرار سيكون للمصنع أو الجهة التي ستتولى الإنتاج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى