أخبار مصر

زايد: 12 مستشفى لعزل مصابي كورونا.. ومعظم الحالات تتعافى دون تدخل

التقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اليوم، من أجل متابعة الإجراءات الاحترازية المتخذة من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، والحد من انتشاره.

واستعرضت وزيرة الصحة، خلال اجتماعها مع رئيس الحكومة، موقف الحالات المُكتشفة في مصر منذ الثالث عشر من فبراير الماضي، مع تسجيل أول حالة إصابة، موضحة معدل الإصابات الأسبوعي، وكذا معدلات الدخول والخروج من المستشفيات.

وقالت وزير الصحية، إن مصر ملتزمة بتوصيات منظمة الصحة العالمية والتي تخص إجراءات التقصي والتحاليل، والتي تنص على إجراء الاختبارات الخاصة بالفيروس لمن يظهر عليهم الأعراض؛ مشيرة إلى أن معظم الحالات المصابة بكورونا تتعافى بشكل تلقائي.

واستعرضت وزيرة الصحة، خلال اجتماعها مع رئيس الوزراء، موقف أسرة الرعاية وكذا أجهزة التنفس الصناعي في المستشفيات على مستوى الجمهورية، كما استعرضت خطة الوزارة من أجل التوسع في أعداد أسرة الرعاية بالمستشفيات، وذلك عن طريق تحويل أسرة الداخلي لأسرة رعاية.

وأكدت وزيرة الصحة أن هناك نسبة قليلة من المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” تحتاج إلى أسرة رعاية وأجهزة تنفس صناعي، مشيرة إلى أن مستشفيات العزل بلغت نحو 12 مستشفى، مجهزة بـ2241 سريرا، و407 أسرة عناية مركزة، ونحو 346 جهاز تنفس صناعي.

وأشارت وزيرة الصحة إلى أن هناك نحو 47 مستشفى حميات ونحو 35 مستشفى صدر، دخلت ضمن منظومة مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، منوهة بالاجراءات المتخذة في هذا الصدد، منها غلق العيادات الخارجية في المستشفيات.

وأكدت الوزيرة تخصيص مستشفيات الحميات والصدر كمستشفيات فرز وإحالة لمستشفيات العزل، كما أكدت الوزيرة تخصيص خط سير منفصل داخل مستشفيات الحميات والصدر للمرضى المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، بعيدًا عن مرضى الطوارئ.

ونوهّت بتخصيص عيادات خاصة ومناطق انتظار للمرضى المشتبه بإصابتهم بالفيروس، وكذلك تخصيص غرف داخلية خاصة بالعزل وغرف عناية مركزة.

وشددت وزيرة الصحة على وضع بروتوكول عمل داخل مستشفيات الحميات والصدر والعزل، منوهت بتدريب الأطباء عليه عن بعد وجارٍ تكراره، إضافة إلى تدريب خاص لمستشفيات الإحالة من حميات وصدر عن بعد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى