بـ50 جنيهًا ويمكن غسله.. “الأوقاف” تطرح ماسكات للوقاية من كورونا

أعلنت وزارة الأوقاف إنشاء وحدة إنتاجية مختصة لإنتاج قناع حماية الوجه “ماسكات”، في ضوء المساهمة من أجل تعزيز حماية الأفراد والمؤسسات، لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقالت وزارة الأوقاف، في بيان أمس، أن هدف إنتاج أقنعة الوجه “ماسكات” هو توفير حماية كاملة للوجه من الرذاذ المتطاير الناتج عن العطس والسعال، وهو ما يصيب الأنف أو الفم أو العينين، من ثمَّ انتقال الفيروس من شخص إلى آخر.

وأكدت الوزارة أن من المميزات التي يتمتع بها هذا القناع إمكانية تكرار استخدامه بشكل يومي بغسله بالماء والصابون، مشيرا إلى إن القناع مصنوع من “البولي كربونيت” المقاومة للخدش ما يطيل عمر القناع، كما أن المواد الداخلة في صناعة هذا القناع تتميز بمرونتها وإمكانية تغيير مقاسها وفقًا لمقاس الوجه، مشيرة إلى أنها تغطي الوجه من الجبهة لأسفل الذقن، ومن المقرر طرح هذا القناع للبيع بـ50 جنيهًا.

على صعيد آخر، تبدأ لجنة متابعة غلق المساجد بوزارة الأوقاف برئاسة الشيخ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بالوزارة، تكثيف عملها لمتابعة غلق المساجد وعدم فتحها تحت أي ظرف من الظروف، إضافة إلى عدم صلاة الجماعة في محيطها، تنفيذًا لقرار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.

وأكدت وزارة الأوقاف استمرار غلق المساجد وحظر إقامة الموائد وتعليق كل الأنشطة الجماعية خلال شهر رمضان، موضحة أن تلك الإجراءات لا تزال يعمل بها في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، في ظل استمرار تفشيه عالميا.

وشددت الوزارة، في بيان عنها، على حظر أي عمليات إفطار جماعي في الوزارة أو هيئة الأوقاف أو المجموعة الوطنية التابعة للوزارة وجميع الجهات التابعة للوزارة أو الأماكن التابعة للمساجد، مشيرة إلى أنه بالتالي لا مجال لأي ترتيبات تتعلق بالاعتكاف أو التجمعات.

وأوضحت أن عملية فتح المساجد لن تكون إلا بعد التأكد من عدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة، ومرفقة بموافقة وزارة الصحة على عودة الحياة لطبيعتها والتأكد من أن التجمعات لم تعد تشكل خطرا من نشر عدوى فيروس كورونا المستجد.

جاءت تلك الإجراءات في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا، وهو الأمر الذي استدعى غلق جميع المساجد والزوايا، وتشديد الرقابة عليهم على خلفية التوصيات الصحية بذلك، إلى جانب اتخاذ عدة قرارات بينها رفع الآذان من المساجد فقط، وذلك حفاظًا على الأمن الصحي للمجتمع، كما وجهت وزارة الأوقاف، الشكر إلى لجنة الشئون الدينية والأوقاف في مجلس النواب على تلك التوصيات، مؤكدة على أخذها بمنتهى الجد والحزم.