“الأطباء” تعلن وفاة 3 أطباء وإصابة 43 آخرين بكورونا

أعلنت نقابة الأطباء، اليوم، وفاة نحو 3 أطباء وإصابة 43 آخرين بفيروس كورونا المستجد” كوفيد-19″، منذ بدءا الأزمة وانتشار الفيروس في منتصف شهر فبراير الماضي.

وذكرت نقابة الأطباء، في بيان صدر عنها اليوم السبت، أن طبيبين من حالات الوفاة الثلاثة أصيبا بالفيروس بعيدًا عن العمل من خلال مخالطة مصابين به، مطالبة وزارة الصحة بالإعلان عن الوضع الصحي للأطباء وكذا أوضاع الأطقم الطبية كما يحدث في عدد من دول العالم.

كما طالبت النقابة وزارة الصحة بموافاتها ببيانات الأطباء المصابين أولًا بأول حتى تؤدي النقابة واجبها تجاه أسر المصابين، داعية كل الجهات المختصة بمتابعة توفير كل المستلزمات الوقاية في جميع المنشآت الطبية، بالإضافة إلى التشديد على دقة استخدام هذه المستلزمات، إضافة إلى ضرورة سرعة عمل المسحات اللازمة لكل المخالطين للحالات التي ثبت إيجابيتها تطبيقًا للبروتوكولات العلمية.

ووجهت نقابة الأطباء جموع الأطباء في مصر إلى ضرورة الحرص على ارتداء الواقيات الشخصية اللازمة عند التعامل مع المرضى، وعدم بدء العمل من دون هذه الواقيات من أجل حماية أنفسهم وكذا المجتمع، علمًا بأن وزارة الصحة أعلنت توافر جميع المستلزمات الطبية في كل المنشآت الطبية.

وناشدت نقابة الأطباء مجلس الوزراء بسرعة إضافة أعضاء الفريق الطبي المصابين والمتوفين بسبب فيروس كورونا للقانون رقم 16 لسنة 2018 الخاص بتكريم الشهداء والمصابين.

كانت وزارة الصحة أعلنت وفاة حالة مصابة بفيروس كورونا كانت في طريقها إلى مستشفى العزل، لكنها توفيت قبل وصولها إلى مستشفى العزل، مشيرة إلى أن عدد الوفيات الذي ارتفع إلى نحو 135 حالة بعد تسجيل 17 وفاة جديدة، ما يعد أكبر معدل وفيات.

يشار إلى أن وزارة الصحة سجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا، في 8 مارس الماضي لشخص ألماني، وذكرت أن معدل الوفيات ظل ضمن الحدود الآمنة طوال شهر فبراير حتى منتصف شهر مارس الماضي، وسجل نحو 2.4% من إجمالي عدد المصابين.

وقال الدكتور أمجد الخولي استشاري الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، إن منحنى الوفيات بدأ في الارتفاع تدريجيًا خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر مارس الماضي، قبل أن يسجل قفزة كبيرة خلال العشرة أيام الألى من الشهر الحالي مسجلا نحو 7.5% من المصابين، عقب تسجيل نحو ألف و794 مصابا حتى أمس.