أخبار مصر

أسباب ارتفاع معدل وفيات فيروس كورونا في مصر مقارنة بدول العالم الأخرى

باتت هناك حالة من التعجب والدهشة في الشارع المصري سواء من المواطنين أو حتى من طرف وزارة الصحة والسكان منذ مساء يوم أمس الجمعة، بسبب الارتفاع المفاجئ في معدل وفيات فيروس كورونا في مصر مقارنة بجميع دول العالم الأخرى.

ولم يقتصر الأمر فحسب على الشارع المصري بل إن هذه الدهشة قد أصابت أيضاً مسؤولي منظمة الصحة العالمية، حيث أوضح ذلك الارتفاع أن المنظمة لا تزال مطالبة بإجراء المزيد من الدراسات حول ذلك الفيروس من أجل القضاء عليه بشكل سريع قبل فوات الأوان.

وأكدت وزارة الصحة والسكان أن يوم أمس فقط قد شهد تسجيل 17 حالة وفاة على مستوى جميع محافظات الجمهورية، وهو ما يعني وصول عدد الوفيات الإجمالي منذ تفشي الفيروس إلى 135 حالة أي أن مصر باتت بالتالي في المركز الثاني على مستوى دول الشرق الأوسط بمعدل 7.5%.

ويسبق مصر في ذلك الترتيب دولة إيران صاحبة المركز الأول بعدد وفيات وصل حتى هذه اللحظة إلى 4232 حالة، فيما تأتي دولة المغرب في المركز الثالث من خلال تسجيل عدد وفيات وصل إلى 118 حالة، أما دولة العراق تجد نفسها في المركز الرابع بعد تسجيل 70 حالة وفاة.

ولا يزال الوضع في مصر مطمئناً إلى درجة كبيرة حتى الآن بالرغم من هذه القفزة في عدد الوفيات، إلا أن أعداد المصابين في المقابل يبدو بسيطاً للغاية مقارنة بعدة دول أخرى في الشرق الأوسط على وجه التحديد، ويكفي الإشارة فقط إلى أن مصر تحتل حالياً المركز رقم 55 من حيث عدد المصابين لديها.

يُذكر أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان قد شددت في بيان يوم أمس الجمعة أن السبب الرئيسي وراء ذلك الارتفاع المفاجئ في عدد وفيات فيروس كورونا في مصر، هو وفاة حوالي 30% من الحالات قبل وصولها إلى مستشفيات العزل نتيجة معاناتها من أمراض مزمنة أو خطيرة.

وتبذل وزارة الصحة والسكان مجهودات لا حصر لها من أجل محاولة الحد من تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: مصدر مسؤول يؤكد استمرار الأعمال بالعاصمة الإدارية رغم انتشار فيروس كورونا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السبب الرئيسي وراء ارتفاع عدد الوفيات هو ان المستشفيات بترفض استقبال حالات الكورونا وترسلهم الي مستشفيات الحميات وهناك لاتقبل المستشفي اي شخص الا من نفس منطقه المستشفي او تحوله لمستشفي حميات اخري
    هذا و لا تقبل الا من ظهر عليه اعراض الموت وهي وجود فرغات في الرئه وسخونه شديده و عدم القدوه علي التنفس غير ذلك بيصرفوا الناس بدون حتي الكشف عليهم او اعطاءهم ادويه لنزلات البرد عاديه
    ورقم الطواري لا يرد ولا يوجد اي تنظيم في مواجه المرض بما يبشر بمصير اسوء من ايطاليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى